رفيعة السويدي شغوفة بالعلم وحب الوطن

رفيعة السويدي

سعت المواطنة رفيعة خلفان السويدي جاهدة إلى تحقيق حلمها في خلق بيئة تعليمية محفزة، ومواكبة أحدث تقنيات التدريس، من أجل الشجيع على الفكر الابداعي، وتحسين أداء الطلبة، ودفعها شغف العلم وحب الوطن، ورغبتها في تهيئة أجيال مبدعة، إلى إنشاء موقع إلكتروني بعنوان البوابة التعليمية، يضم موارد تعليمية متميزة من أوراق عمل وعروض تقديمية وأفكار تربوية وتعليمية وألعاب إلكترونية.

جمعت السويدي التي تخرجت في جامعة زايد، في شخصيتها وأفكارها هوية وشعار دولة الإمارات، وقيمها الرفيعة، ومن أبرزها قيم التسامح، وتقديم الدعم والمساعدة، والصدق والنزاهة، والتنظيم الدقيق والتخطيط المسبق، إلى جانب قدرتها على التحفيز، والتفكير الابداعي، وإدارة الوقت، وإيجاد حلول للتحديات والصعوبات، ومهارات التواصل الاجتماعي. ولأنها شغوفة بالأطفال، فقد اختارت أن تدرس تخصص «التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة» بفرع جامعة زايد بدبي.

إرث دراسي

عملت السويدي بعد تخرجها في عدد من المدارس ورياض الأطفال، تاركة إرثاً تعليمياً، حيث تمكنت خلال فترة عملها في عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة بدبي، من إعداد مشاريع تعليمية تنوي طرحها في موقعها الإلكتروني الذي ابتكرته، مثل مشروع مهارة ربط الأركان التعليمية بالمنهج الدراسي لمستوى رياض الأطفال، وكذلك أعدت استراتيجية جديدة في تعليم حروف الهجاء للأطفال.

بيئة تعليمية

أعدت السويدي كتاب الطالب «وحداتي» لمرحلة رياض الأطفال للمستويين الأول والثاني، وتقوم السويدي حالياً بتأليف قصص تربوية وتعليمية للأطفال سترى النور قريباً.

وتقديراً للجهود التي بذلتها وتبذلها رفيعة السويدي، فقد تم تكريمها أكثر من مرة، حيث حازت على جائزة الشيخة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات في دورتها الأولى، كما فازت بجائزة الموقع الإلكتروني المتميز من وزارة الثقافة والشباب في دورتها الثالثة. تقول السويدي: إن طريقها لا يزال طويلاً، وإن أحلامها في ترك بصمة مؤثرة في البيئة التعليمية لن تتوقف، وإن أهدافها تتزايد وتكبر كل يوم مع كل إنجاز جديد لأبناء وبنات وطنها، وتؤكد أن الصعود إلى القمر والمريخ، وسبر أغوار الفضاء الخارجي وعوالمه المختلفة سيكون في المستقبل القريب بأياد وعقول إماراتية.

وتدعو السويدي بنات الإمارات إلى مواصلة جهودهن في ترسيخ مكانتهن، وتطوير قدراتهن، لا سيما أن الدولة توفر لهن جميع الإمكانات، والأدوات، والبيئة المواتية، التي تشجعهن على الإبداع والتميز، وتعزيز مكانة الإمارات على الخارطة العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات