ضمن البرنامج العلمي والمهني الصيفي لمرحلة الثانوية العامة

1179 طالباً وطالبة تؤهلهم «جمارك دبي» لسوق العمل

صورة

اختتمت جمارك دبي برنامج التدريب العملي والمهني لطلبة المرحلة الثانوية (الحادي عشر، الثاني عشر)، التي نظمها مركز التدريب الجمركي، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

حيث شارك في البرنامج 1179 طالباً وطالبة، خلال الفترة من 5 إلى 30 يوليو من العام الجاري، وتم تنظيم 9 دورات وورش عمل تدريبية، والتي لاقت استحساناً وثناء من قبل الجميع، مؤكدين مدى الاستفادة ومعرفة المعلومات المهمة عن دور ورؤية جمارك دبي في خدمة المجتمع والحفاظ عليه.

وقال محمد الغفاري المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية (مُكلف): إن الدائرة حرصت على الاستفادة من التقنيات الحديثة وتطويعها في عملها الجمركية، وإضافتها كذلك على تدريب طلبة المدارس والجامعات والكليات عن طريق الاتصال المرئي لا سيما أن جمارك دبي وخلال جائحة «كورونا» استمرت في عملها، وتقديم خدماتها للعملاء بسلاسة وانسيابية كاملة دون توقف، ويرجع ذلك إلى استثمارها في التقنيات التكنولوجية والذكاء الاصطناعي.

وأشار إلى أن البرنامج العلمي والمهني الصيفي لطلبة المرحلة الثانوية العامة بتنظيم وإشراف مركز التدريب الجمركي بالتنسيق مع إدارات عدة في الدائرة (الاتصال المؤسسي، الملكية الفكرية، مركز الابتكار، مراكز الشحن الجوي، وإدارة الموارد البشرية) إذ حرصنا على التنوع في تدريب الطلبة من مختلف الإدارات لإكسابهم معرفة جديدة تساعدهم في فهم طبيعة عمل الدائرة.

كما شمل برنامج التدريب العملي والمهني تدريب وتوعية المنتسبين حول ما تقوم به جمارك دبي من أدوار مهمة في مجال تسهيل حركة التجارة المشروعة، وتيسير عبور المسافرين عبر المنافذ الجمركية في الإمارة، وتسليط الضوء على محاور عدة في البرنامج وهي، الملكية الفكرية، جمارك دبي خط الدفاع الأول، التفكير الإبداعي والابتكار، جمارك دبي بوابة العبور إلى الرخاء، المسؤولية المجتمعية والأزمات، التوظيف الذكي واستقطاب المواهب.

أهداف

وقال خميس المهيري مدرب بمركز التدريب الجمركي بالدائرة: وُضعت للبرنامج أهداف محددة تم العمل عليها وتحقيقها وهي، تعريف الطلبة المنتسبين بقطاعات بيئة العمل المختلفة، وإكساب الطلبة المهارات الشخصية والمهنية، التي تُسهم في تأهيلهم وإعدادهم للانخراط المبكر في سوق العمل، وتقليل حجم الفجوة بين التعليم وسوق العمل، موضحاً: إننا نسعى من خلال البرنامج إلى تعزيز وترسيخ تبادل المعرفة لدى المنتسبين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات