رئيس «الشارقة للتعليم الخاص»: 3 خطط للعام المقبل ومعظم المدارس اختارت «الهجين»

أكدت الدكتورة محدثة الهاشمي، رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص، جهوزية الهيئات التعليمية في الشارقة لاستقبال العام الدراسي المقبل، وتوفير نموذج تعليمي يتيح لجميع أطراف العملية التعليمية الاستجابة لمتغيرات جائحة كورونا.

مشيرة إلى أن الهيئة أعدت ثلاث خطط للعملية التعليمية، بحيث يتشارك أولياء أمور الطلبة مع المدارس في اختيار الخطة الأنسب مع التأكيد على أن جوهر هذه السيناريوهات سلامة الطلبة، لافتة إلى أن معظم المدارس اختارت التعليم الهجين.

جاء ذلك خلال حديثها لبرنامج «بعد التعافي» في تلفزيون الشارقة، مؤخراً، حيث تناولت الدكتورة الهاشمي في حديثها مستقبل التعليم وما جرى في هذا القطاع الحيوي خلال فترة الجائحة، وكيف تم تحويل المحنة إلى فرصة والبناء عليها بفضل دعم القيادة الرشيدة ورؤية الدولة الاستشرافية، وتهيئة البنية التحتية والإلكترونية المتطورة التي أدت إلى نجاح تجربة التعليم عن بُعد.

وحول الخطط الثلاث المقترحة لاستقبال العام الدراسي المقبل، قالت الدكتورة الهاشمي: «الخطة الأولى تقضي بعودة جميع الطلبة إلى المدارس، وهذه تتطلب توافر التدابير الاحترازية والتباعد الجسدي، سواء داخل الفصل المدرسي أو خارجه، وكذلك في المقاصف والملاعب، أما الخطة الثانية فتتمثل بالعمل وفق نظام المناوبة بدوامين صباحي ومسائي.

بينما الخطة الثالثة هي للتعلم الهجين أو المختلط، بحيث يداوم الطالب في المدرسة يومين إلى ثلاثة أيام خلال الأسبوع في المدرسة، بينما يكون التعليم في بقية الأيام عن بعد من المنزل». وطمأنت الهاشمي أولياء الأمور بأن الإجراءات الاحترازية هي الأولوية بالنسبة لهيئة الشارقة للتعليم الخاص، مؤكدة أنهم سيرسلون فرقاً ولجاناً تفتيشية للوقوف على التدابير المتخذة وأنه لن يتم السماح بفتح أي مدرسة غير مستوفية المعايير المطلوبة.

نجاح

وذكرت رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص، أن التعليم عن بُعد في الإمارات لاقى نجاحاً كبيراً، وترك أثراً نفسياً إيجابياً على الطلبة وأولياء الأمور، حيث انسجم جميع أطراف العملية التعليمية مع متطلبات التعليم عن بعد خلال أسبوعين من إطلاق التجربة. وأشارت إلى أن التعليم عن بُعد أسهم في تنمية شخصية الطالب واستقلاليته وقدرته على التعامل مع التكنولوجيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات