63 % من المدارس الخاصة في الشارقة تنال «تقييم متطور»

كشفت هيئة الشارقة للتعليم الخاص عن نتائج دراسة تقييمية ميدانية لأداء المدارس، خلال العمل بنظام التعلم «عن بعد»، التي طبقتها مدارس الشارقة الخاصة، خلال الفترة من 23 مارس الماضي وحتى 9 يوليو الجاري من العام الدراسي 2019 -2020، نظراً للظروف الاستثنائية التي فرضتها الجائحة العالمية (كوفيد 19) وما صاحبها من إغلاق للمرافق المدرسية.

والتوجه نحو التعلم عن بعد بديلًا للتعلم المباشر، وأظهرت النتائج أداء متميزاً للمدارس الخاصة، حيث نالت 70 مدرسة (63%) على تقييم «متطور» وهو أعلى مستوى في سلم التقييم، منها 18 مدرسة 26 % حصلت على تقييم «متطور» في جميع المحاور، بينما حققت 42 مدرسة (37%) تقييم «متطور جزئي» ولم تحصل أي مدرسة خاصة في الإمارة على تقييم «غير متطور».

وحرصت الهيئة على التعاون مع بيت خبرة عالمي متخصص في أعمال التقييم المدرسي للإشراف على التقييم، الذي شمل 112 مدرسة، تمثل 10 مناهج دراسية، وذلك لضمان كفاءة الإجراءات، وتجنباً لتعارض المصالح، ولضمان حيادية ودقة البيانات، ومصداقية المخرجات وصحتها.

وجاء في النتائج أن 96% من مدارس الإمارة قد حققت نتيجة «متطور» في محور الحضور والمشاركة وهي دلالة على أن المدارس شهدت التزاماً كبيراً بالحضور ومشاركة مرتفعة من قبل الطلبة في جلسات التعلم «عن بعد» مع الالتزام بالسلوكيات اللائقة.

وجاء محور مشاركة مخرجات التعلم المستهدفة، في المرتبة الثانية حيث حصلت 89% من المدارس على تقييم «متطور» بينما حصلت 83% من المدارس على تقييم «متطور» في محور المرونة وسرعة الاستجابة ومحور إدارة المصادر، حيث بينت النتائج جهود المدارس في توفير التقنيات اللازمة للطلبة والتنمية المهنية لتدريب المعلمين على برامج التعلم «عن بعد».

وجاءت نتائج المحاور المتعلقة بحماية الطلبة وجودة حياتهم ومحور التواصل مع الشركاء، متقاربة حيث حصلت نصف المدارس على تقييم متطور، ما يستدعي المزيد من الجهود من قبل المدارس للتكيف مع الظروف الاستثنائية والأزمات الطارئة.

وكشفت الدراسة أن المدارس، التي تطبق المنهج الأسترالي والبكالوريا الدولية حصلت على تقييم «متطور» في جميع المجالات، ما يجعل من مدارس المنهج الأسترالي الأكثر تطوراً من حيث الخدمات التعليمية المقدمة للطلبة، الذين يبلغ عددهم 2979.

وأكدت الدكتورة محدثة الهاشمي، رئيسة هيئة الشارقة للتعليم الخاص أن دراسة تقييم أداء المدارس وما جاءت به من نتائج إيجابية تعكس الجهود الحثيثة المبذولة، للارتقاء بأداء المدارس الخاصة في الإمارة خلال العامين الماضيين من تاريخ إنشاء الهيئة.

وقال علي الحوسني، مدير الهيئة إنه خلال الأشهر الثلاثة من التعليم عن بعد، حرصت الهيئة على متابعة سير المنظومة التعليمية عن كثب، وقام خبراء تحسين المدارس في الهيئة بتقديم المساندة والدعم اللازم للمدارس، خلال الظروف الاستثنائية لإنجاح هذه التجربة الفريدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات