رئيس جامعة روشستر للتكنولوجيا في دبي لـ«البيان»:

افتتاح مختبرات علمية سبتمبر المقبل بـ13.5 مليون درهم

جامعة روشستر صرح أكاديمي مميز | من المصدر

كشف الدكتور يوسف العساف، رئيس جامعة روشستر للتكنولوجيا في دبي، لـ«البيان» عزم الجامعة افتتاح حزمة مختبرات علمية بتكلفة تتجاوز 13 مليوناً ونصف المليون درهم، وذلك مطلع العام الأكاديمي القادم، للتركيز على التحول الرقمي وصناعة الروبوتات والذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات والسيارات الحديثة.

وأوضح أن المختبر الأول والرئيسي وهو «مختبر التحول الرقمي»، وتكلفته 3 ملايين ونصف المليون، بدعم من صندوق الاتصالات والمعلومات، سيختص بإيجاد حلول للبيئة النظيفة وغيرها.

وأضاف أنه تم إنشاء مجموعة مختبرات أخرى بدعم من واحة دبي للسيلكون، بتكلفة 10 ملايين درهم، وستركز على تدريب وتأهيل الطلبة على صناعة الروبوتات من كافة الأنواع، بالإضافة إلى الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات إلى جانب السيارات الحديثة بما فيها ذاتية القيادة.

وأشار الدكتور العساف إلى أن مختبر التحول الرقمي ومجموعة المختبرات الأخرى تم إنشاؤها بهدف إيجاد الحلول للتحديات التي تواجه القطاعين الحكومي والخاص، سواء التحديات الصحية أو البيئية أو الصناعية وغيرها، ومن ضمنها إجراء تجارب على السيارات ذاتية القيادة.

وأفاد بأنه سيتم افتتاح «مختبر الطاقة الذكية والنظيفة» ضمن مجموعة المختبرات التي تم إنشاؤها، وسيستقطب كبرى الشركات العالمية العاملة في هذا المجال للمساهمة أيضاً في دعم وتنفيذ المختبر مثل شركة «دبليو موتورز» التي ستقوم بإنشاء مصنعها بمحاذاة مقر جامعة روشستر الجديد الذي يضم المختبر.

وقال: إن «مختبر الطاقة الذكية والنظيفة» سيحوي طابعة ثلاثية الأبعاد لتصنيع السيارات الحديثة وتخدم في الوقت ذاته الشركة المصنعة، إلى جانب الهدف الأساسي وهو تدريب وتأهيل طلبة الجامعة لدخول سوق العمل بقوة متسلحين بالمهارات الأساسية، مشيراً إلى أن الطالب الذي سيتخرج من الجامعة لن يحتاج إلى سنوات خبرة للحصول على فرصة عمل، إذ إنه بالفعل قد حصل على الخبرات والمهارات اللازمة والتي تؤهله للعمل في كبرى الشركات.

وبين أن المقر الجديد للجامعة الذي سيتم افتتاحه مطلع العام الأكاديمي القادم في شهر سبتمبر المقبل، بمساحة تقدر بـ 150 ألف متر مربع، سيكون بمثابة بنية تحتية متكاملة لتدريب وتأهيل طلبة جامعة روشستر وطلبة الجامعات الأخرى، وكل من لديه رغبة في الابتكار والإبداع وإيجاد الحلول للتحديات المختلفة.

وأكد أن المرحلة الأولى للمبنى ستتسع لـ 2500 طالب، كما تم إلحاقه بمبنى سكني للطلاب يتسع لـ 500 طالب، فيما سيتم لاحقاً إنجاز المرحلة الثانية من خلال توسعة مبنى الجامعة ليستوعب 4000 طالب، وتضم الجامعة أربعة أقسام هي قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية، وقسم هندسة الكهرباء والحاسبات وقسم إدارة الأعمال والاقتصاد، وأخيراً قسم الآداب والعلوم، وأشار إلى أن الجامعة ستعمل خلال المرحلة القادمة على تحويل هذه الأقسام إلى كليات.

4 محاور

وتم إنشاء المبنى ضمن 4 محاور وهي: حرم ذكي والاستدامة، والابتكار والارتباط، بحيث يمثل المبنى بأكمله بالنسبة للطالب مختبراً كبيراً يمكن من خلاله القيام بالتجارب ضمن هذه المحاور الأربعة وإيجاد الحلول المبتكرة للتحديات التي تواجهها داخل جدران مبنى الجامعة، وبالتالي تطبيقها والخروج بأفضل النتائج والممارسات. وأشار إلى أن هذه المحاور الأربعة المطروحة ستكون بالتعاون مع الشركات المتخصصة في هذه المجالات، حيث إن الجامعة تحتضن قبة الابتكار في مركزها وهي عبارة عن مركز متكامل للابتكار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات