وزارة التربية ومؤسسة عبد الله الغرير تطلقان تحالف جامعات الإمارات للتعلم عبر الإنترنت

صورة

أطلقت وزارة التربية والتعليم الإماراتية بالتعاون مع مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم تحالف جامعات الإمارات العربية المتحدة للتعلم عبر الإنترنت ذي الجودة العالية، وهي عبارة عن مبادرة تهدف إلى دعم نخبة من الجامعات الإماراتية في مسعاها إلى تطوير برامج جامعية عبر الإنترنت معتمدة وإطلاقها بحلول العام 2022.

وفي اجتماع افتراضي مشترك من تنظيم وزارة التربية والتعليم ومؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، أعلن الجانبان عن إطلاق شراكة تمتد على عامين بين القطاعين العام والخاص، بهدف جعل برامج التعلم عبر الانترنت المعتمدة متاحة لفئة أوسع من الطلاب في شتى أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. ومن شأن هذه الخطوة أن تعزز التعاون بين مختلف الجامعات في الإمارات وتساهم في بناء قدراتها في مجال التعلم عبر الانترنت.

وتهدف المبادرة لتقديم الدعم للجامعات الإماراتية الملتزمة بتطوير برامج جامعية معتمدة وعالية الجودة وإنجازها بحلول العام 2022. وستحرص مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم على تزويد الجامعات المنتمية إلى تحالف جامعات الإمارات العربية المتحدة للتعلم عبر الإنترنت ذي الجودة العالية بأنواع مختلفة من الدعم، بما فيها تقييم الاحتياجات المؤسسية، وتدريب أعضاء هيئة التدريس والمصممين التعليميين، بالإضافة إلى منحٍ لدعم التصاميم وإنجاز برامجهم للتعلم عبر الانترنت في الوقت المحدد. وسيضطلع تحالف جامعات الإمارات العربية المتحدة للتعلم عبر الإنترنت ذي الجودة العالية بدور المجتمع المهني التعليمي في الدولة، لكي تتبادل الجامعات المعرفة حول التعلم عبر الانترنت وتتعاون لتحسين هذا المجال وتعزيزه جنباً إلى جنب.

وتتوافق هذه المبادرة مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار في دولة الإمارات التي تهدف إلى تحفيز الابتكار في 7 قطاعات وطنية رئيسية منها التعليم، ومع الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي 2030 التي تسعى إلى إعداد جيل جديد من الإماراتيين لمواجهة تحديات المستقبل. وتأتي هذه المبادرة عقب إطلاق مفوضية الاعتماد الأكاديمي للتعليم العالي بوزارة التربية والتعليم عام 2019 لإطار ومعايير واضحة لاعتماد البرامج الجامعية عبر الانترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتندرج ضمن جهود وزارة التربية والتعليم الرامية إلى تسهيل هذه العملية وتحفيز الجامعات على تطوير برامج شهادات عالية الجودة عبر الانترنت.

بدوره أكد الدكتور محمد المعلا وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الأكاديمية للتعليم العالي على أهمية المضي قدما في إضافة أبعاد جديدة للتعليم الجامعي على المستوى الوطني وذلك من خلال تبني أفضل الخيارات الأكاديمية الريادية والتي منها العمل على توسيع قاعدة البرامج الأكاديمية المعتمدة التي تقدمها الجامعات الوطنية عبر شبكة الإنترنت في خطوة تتسق بشكل تام مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أفردت للتعليم العالي حيزا كبيرا بغية ترسيخ تجارب تعليمية مبتكرة تشكل إضافة نوعية لأنماط التعليم في الدولة.

وبين المعلا أن إطلاق تحالف جامعات الإمارات العربية المتحدة للتعلم عبر الإنترنت بالتعاون مع مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم جاء في سياق العمل على تحقيق رؤية وزارة التربية والتعليم خاصة فيما يتعلق بقطاع التعليم العالي وإتاحة تجارب أكاديمية وطنية مواكبة للتطورات المتسارعة التي تطال طبيعة التعليم الآن وفي المستقبل مبينا سعادته أن منظومة التعلم عن بعد التي طبقت خلال الفترة الماضية كانت بمثابة اختبار لكافة الجامعات الوطنية في قدرتها على التعاطي مع هذه الأزمة وتجاوزها عبر اتاحة برامجها الأكاديمية من خلال منصات ذكية مكنت الطلبة من مواصلة تحصيلهم الجامعي.

وأوضح المعلا أن الوزارة تعمل بالتعاون مع كافة شركائها على رفد التعليم العالي بأفضل التجارب والممارسات التعليمية المبتكرة المنسجمة مع أرقى المعايير العالمية في هذا المجال بما يمكن قطاع التعليم العالي من تحقيق قفزات نوعية تنعكس بشكل إيجابي على جودة المخرجات الأكاديمية الوطنية.

وتُعد مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم مؤسسة رائدة في مجال التعلم عبر الانترنت في المنطقة العربية، بفضل دورها في تعزيز حصول الطلاب على هذا النوع من التعلم ودعمه منذ العام 2016. وتمكّنت عبر برنامج الغرير لطلبة التعليم المفتوح من تقديم أكثر من 250 منحة إلى الشباب العربي لاستكمال شهادتهم ومؤهلاتهم العليا من خلال التعلم عبر الانترنت في جامعة ولاية أريزونا ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. كذلك، دعم البرنامج الجهود المبذولة في بناء القدرات على صعيدي التعلم عبر الانترنت وأساليب التعليم المختلطة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة وفي الجامعة الأميركية في بيروت، حيث العمل مستمر مع «كلية مارون سمعان للهندسة والعمارة» لدى الأخيرة في هذا المجال.

وعبّر معالي عبد العزيز الغرير في كلمته في حفل إطلاق هذه المبادرة عن ثقته بهذا المشروع قائلاً: «يسرّنا أن نطلق هذه الشراكة الثلاثية الأطراف في دولة الإمارات، والتي تحققت بفضل التزام مشترك يجمع بين الوزارة وبين نخبة من الجامعات الرائدة ويهدف إلى جعل برامج التعلم المعتمدة وعالية الجودة عبر الانترنت جزءاً من مشهد التعليم العالي في الدولة. وإنني على ثقة بأن هذا المشروع سيتكلل بالنجاح داخل الإمارات وستتردد أصداؤه إلى خارجها.»

وإثر النجاح الذي حققه حفل الإطلاق، تخطط مؤسسة عبد الله الغرير إلى جانب وزارة التربية والتعليم من أجل استضافة ورشة عمل مشتركة في أوائل تموز تضم كل الجامعات المنتمية إلى التحالف من أجل بلورة الخطوات العملية الخاصة بالمشروع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات