المسار المتقدم التقني: تخصصاتنا المستقبلية داعم قوي لتوجهات الإمارات

عائشة الزرعوني تتوسط والديها | من المصدر

أعرب متفوقون في المسار المتقدم التقني عن سعادتهم بالحصول على المراكز الأولى، مؤكدين أن هذه ليست سوى البداية في خطوة الميل من خدمة الوطن وأعربوا عن ثقتهم بأنهم سيكونون عند حسن ظن القيادة التي وفرت خلال جائحة «كورونا» كل أسباب النجاح لمواصلة العملية التعليمية بيسر ما يدل على البنية التحتية الرقمية القوية للدولة وأكدوا أن تخصصاتهم المستقبلية ستكون داعماً قوياً لتوجهات الدولة.

وأعرب محمد نجيب الجنيبي، الحاصل على معدل 96.6 في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بأبوظبي عن فرحته البالغة لتفوقه وحصوله على لقب «متفوق» ولقرب بدء المرحلة الأخيرة من حياته العلمية لتحقيق حلمه بأن يكون طبيباً يساهم في خدمة مجتمعة ووطنه الذي وفر له كل السبل والدعم للنجاح والتفوق.

وقال الجنيبي: كان لوالدي وكافة أفراد أسرتي دور كبير في دعمي وتشجيعي طول العام الدراسي، ومع بدء برنامج التعليم عن بعد الذي تم إقراره نظراً للظروف التي يمر بها العالم من جراء جائحة «كورونا» المستجد (كوفيد 19) حرصت أسرتي على تهيئة المناخ والبيئة المحفزة لي لمواصلة مذاكرة دروسي ومتابعة تحصيلي العلمي، وهو ما تجلى اليوم في نيلي لهذه الدرجة العلمية.

وأوضح بأن سر تفوقه يكمن في التركيز البالغ الذي أوله لكل مساق دراسي خلال الحصص اليومية خلال فترة التعليم النظامي أو بعد تطبيق برنامج التعليم عن بعد.

وحول مستقبله العلمي والأهداف التي وضعها لمسيرته الجامعية، قال محمد نجيب: منذ الصغر وأنا احلم أن أكون طبيباً.

ريادة

بدورها، قالت خلود سلطان العزيزي، المسار المتقدم التقني، بثانوية التكنولوجية التطبيقية بمجمع طحنون بن محمد التعليمي ترغب بالتخصص في كلية الطب بجامعة الإمارات، أحمد الله تعالى على تفوقي الذي أدخل السعادة على قلبي وقلوب جميع أفراد أسرتي بلا استثناء وأنوه إلى نقطة مفادها بأن المتابعة اليومية للمواد الدراسية خففت كثيراً من الأعباء علي، وجعلتني بعيدة عن الضغوطات النفسية والدراسية التي تصيب الكثير من الطلبة والطالبات خلال فترة الاستعداد للامتحانات».

وأضافت: «وأهدي تفوقي إلى القيادة الرشيدة للدولة إزاء الدعم المستمر لجميع أبناء الوطن».

تجربة

وأكدت علياء يعقوب البلوشي، المسار المتقدم التقني، من أوائل ثانوية التكنولوجيا التطبيقية أبوظبي، أن توفيق الله ثم دعم الأهل كانا وراء إحراز التفوق الذي حققته، مشيدة بتجربة أداء الامتحانات عن بعد التي انتهجتها الدولة، مشيرة إلى أن عامل الوقت المحدد للإجابة عن كل سؤال شكل بعض الإرباك إلا أنها مرت دونما عقبات.

وأوضحت أن حلمها منذ الصغر دراسة الطب لتصبح طبيبة، إلا أن حلمها تبدل مع العمر وبدأت الميل إلى دراسة الفيزياء والرياضيات، إلى أن وجدت تخصصاً يربط بين حلمها الصغير وميولها اللذين نبتا مع عمرها، وهو تخصص الهندسة الطبية الحيوية والذي تتمنى أن تدرسه في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، مشيدة بالبيئة التعليمية المساعدة على التفوق التي توفرها الدولة، متمنية أن تكرس علمها لخدمة الوطن.

دعم

وأكد حمزة أحمد نزار هاشم أبوشهلا، المسار المتقدم التقني، أن من أسباب تفوقه الدراسي الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة ودعاء الوالدين ومتابعتهم المتواصلة، بالإضافة الى جهود المعلمين في المدرسة طوال العام. وأنه سعيد وهو يرى حلمه قريب التحقق في دراسة هندسة الكمبيوتر.

ورأى أن فكرة الاختبارات الإلكترونية لها إيجابيات كثيرة مثل تنمية مهارات التواصل وتسهيل الاتصال مع الجميع المعلمين أو الطلاب، بالإضافة إلى استشرف المستقبل، وتنمية مهارات الطلاب في التعلم الذاتي وإكسابهم مهارات شخصية، والفكرة كانت تحدياً نجحت به دولة الإمارات في التصدي لفيروس «كورونا» المستجد.

وأضاف حرصت الأسرة على توفير البيئة العلمية والأخلاقية والتحفيزية التي دفعت بي نحو مسيرة التفوق والنجاح.

وأهدي التفوق إلى القيادة الرشيدة شاكراً لهم كل ما قدموه من عطاء لا محدود، ثم لوالديه الكريمين.

ثناء

وأهدت الطالبة المتفوقة عائشة عدنان حاجي الزرعوني ضمن المسار المتقدم التقني، من مدرسة ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بنات في إمارة عجمان، نجاحها إلى أسرتها مشيرة إلى جهود والديها وتهيئة البيئة الخصبة للتميز والنجاح، ولفتت إلى أن الامتحانات عن بعد كانت مناسبة للجميع، كما أنها تعودت من خلال دراستها وتواصلها مع المعلمات عن طريق التقني، لذلك لم تجد أي صعوبات خلال فترة الامتحان.

وذكرت أن تفوقها جاء ثمرة جهد ومتابعة والدتها التي تعمل مدرسة وحرصها لتحقيق التميز وتطمح دراسة الطاقة المتجددة للمساهمة في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة في الدولة، ومن جانبه أعرب والدها عن فخره واعتزازه بتفوق ابنته، مؤكداً بأن هذا النجاح جاء بفضل من الله ثم جهود ورعاية القيادة الرشيدة في الدولة وحرصها الدائم بتوفير أحدث أساليب التعليم ومواكبة التطور التقني العالمي.

تشجيع

كما أهدى الطالب المتفوق هاشل أحمد هاشل حميد المهيري، ضمن المسار المتقدم التقني، من مدرسة ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بنين في إمارة عجمان، تفوقه إلى القيادة الرشيدة في الدولة لاهتمامها وتشجيعها للمتميزين.

وأفاد أن تفوقه جاء ثمرة جهد ومتابعة المعلمين في المدرسة وحرصهم على تشجيعه لتحقيق التفوق، ويطمح بالدراسة في مجال الفضاء لرفع علم الإمارات عالياً، وأكد أن تجربة الامتحانات عن بعد كانت جيدة وفيها تحد للطلبة الأمر الذي جعله يضاعف جهده من اجل التميز.

من جانبه، أعرب والده عن سعادته لتفوق ابنه أملاً أن يكمل مسيرة التميز بالدراسات العليا في مجال الفضاء ويخدم الوطن، لافتاً إلى أن الدولة وفرت كل السبل النجاح للطلبة والرعاية الأمر الذي أسفر عن تحقيق نتائج مميزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات