«التربية»: الطلبة على 3 مجموعات لتطبيق «التعليم الهجين»

مهمة توزيع الطلبة على الصفوف منوطة بالمدارس | من المصدر

وضعت وزارة التربية والتعليم، متمثلة في قطاع العمليات المدرسية نموذجاً لتنظيم حضور الطلبة إلى المدرسة وفق السيناريوهات الثلاثة المقترحة لعودة التعليم المباشر للعام الدراسي المقبل، واعتماد التعليم «الهجين» المتمثل في التعليم عن بعد والتعليم المباشر معاً، وتضمن عرض تنظيم حضور الطلبة للمدرسة الذي حصلت «البيان» على نسخة منه تقسيم طلبة المدرسة إلى ثلاث مجموعات (ABC) وتوزيع الطلبة عليها بالتزامن وذلك بعد حصر الطلبة من فئات أصحاب الهمم وطلبة الأمراض المزمنة، الذين سيلتزمون التعليم عن بعد، أما بقية الطلبة المقسمين إلى مجموعات فسيداوم منهم مجموعة واحدة فقط في المدرسة والمجموعتان الأخريان ستلتزمان التعلم عن بعد، ومن ثم التناوب بين المجموعات.

وتعتزم الوزارة وضع حزمة إجراءات وقائية واحترازية للحفاظ على صحة وسلامة الطلبة، وأبرزها استبدال الحقيبة المدرسية بأكياس معقمة، كما تتضمن الإجراءات اعتماد مسافة التباعد بين كل طالب وآخر 1.5 متر في الصف، وتوزيع طلبة المجموعة الواحدة على الصفوف، وتوفير جهاز تعقيم عند بوابة المدرسة عند الدخول والخروج، وتوزيع الفسحة المدرسية على فترات زمنية مختلفة تسمع بإخراج الطلاب على دفعات، وتقسيم الطلبة أثناء فترة الفسحة إلى مجموعات متباعدة تحت إشراف المعلم المناوب، والاستفادة من وجود فائض الغرف الدراسية لتقليل كثافة الطلاب في الفصل، والاستفادة من مرافق المدرسة الأخرى لتقليل الكثافة الطلابية، وتوزيع الطلاب في الصفوف وتركيب جهاز يعمل على تلطيف الجو، ويعمل على التعقيم في الوقت ذاته، وإخلاء الفصول من أي وسائل تعليمية لتوفير مساحة كافية بين الطلاب.

3 أسابيع

وقسمت الوزارة الدوام إلى ثلاث أسابيع الأسبوع الأول تكون المجموعة A في المدرسة وتكون المجموعتين (B وC) عن بعد، وفي الأسبوع الثاني تكون المجموعة B في المدرسة والمجموعتان (A وC) عن بعد، وفي الأسبوع الثالث تكون المجموعة C في المدرسة والمجموعتان (A وB) عن بعد، حتى تضمن الوزارة دوام كافة الطلبة والحصول على خدمات تعليمية موحدة مع مراعاة الإجراءات الاحترازية التي تضمن سلامة الطلبة للحد من انتشار فيروس «كوفيد 19». وتركت الوزارة التقسيم لإدارات المدارس، وقد يتم الاتخاذ حسب كل مرحلة أو مرحلتين أو حتى تقسيم كل شعبة على مرحلتين مع مراعاة أعداد المعلمين، وأكد العرض أن كافة المعلمين يكون دوامهم في المدرسة ضمن جميع الأحوال، وبالنسبة لأولياء الأمور الذين لا يرغبون بقدوم أبنائهم إلى المدرسة فيتم وضعهم ضمن الأسبوع الثاني لاحتمال تغير رأيهم لاحقاً.

7 نقاط

وحددت الوزارة سبع نقاط للقوة في حال التطبيق، تكمن في رفع الوعي لدى الطلبة تدريجياً عبر المراحل الدراسية، بأهمية التعلم الذاتي والاعتماد على النفس، حيث تتدرج الخطة بزيادة التعلم الذاتي من 5 حصص في الحلقة الأولى لتصل إلى 10 حصص في الحلقتين الثانية والثالثة.

إجراءات

‏وفي محور النقل والمواصلات سيتم تطبيق إجراءات احترازية ووقائية بقياس درجة حرارة الطلبة قبل صعود الطلبة للحافلة المدرسية، وتعقيم الحافلات قبل وبعد كل رحلة، وإجراء الكشف المبكر لجميع السائقين والمشرفين للحافلات مع تطبيق جميع البروتوكولات الصحية والسلامة للخطط الوقائية والاحترازية، ‏وتقليل الطاقة الاستيعابية للطلبة في الحافلات في حال استئناف جميع الطلبة في الدوام المدرسي لتطبيق التباعد بين الطلبة ووضع برنامج توعية وتثقيف للسائقين والمشرفين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات