«التربية» تحصر الطلبة الراغبين في «التعلم عن بعد»

وزعت وزارة التربية والتعليم متمثلة في المدارس الحكومية على مستوى الدولة، استبانة لحصر الطلبة الراغبين في العودة للمدارس، والراغبين في الدراسة في المنزل وبخاصة التعلم الذكي «عن بعد»، والطلبة الذين يعانون أمراضاً مزمنة وأصحاب الهمم.

وعممت المدارس الاستبانة أول من أمس على أولياء الأمور وطلبت منهم تعبئة البيانات بصورة دقيقة وصحيحة، حتى لا يؤثر أي خطأ في نتيجة التحاق الأبناء بالمدرسة العام الدراسي المقبل، وعلى أولياء الأمور الذين لديهم أكثر من طالب تعبئة نموذج بكل اسم من أبنائهم مرة تلو أخرى.

وشملت الاستبانة أسئلة حول سيناريوهات العام الدراسي المقبل في ظل استمرار جائحة كورونا، ومدى قابلية ورغبة أولياء الأمور في استخدام سياراتهم الخاصة لتوصيل أبنائهم، وطلب منهم اختيار توقيت مناسب لهم وفقاً لمواعيد طرحتها الوزارة لأربعة أوقات وهي من الساعة 7:15 إلى 12:50، والثاني من الساعة 7:30 إلى 1:05، والثالث من الساعة 8-1:35، والرابع من 8:30-2:5، والوقوف على معرفة هل يستطيع أبناؤهم الدراسة بأنفسهم عن بعد، أم يحتاجون لمساعدة ذويهم؟

وبناء على تلك الاستبانة، وضعت المدارس خططاً تضاهي سيناريو الرجوع إلى مقاعد الدراسة بنسبة 50%، وخصصت فصلاً افتراضياً في كل شعبة دراسية حتى لا يزيد نصاب المعلمين على المقرر، وذلك وفقاً لعدد من مديري المدارس أبلغوا «البيان» بذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات