جامعة دبي تجري دراسة عن الكثافة السكانية لرصد انتشار الأوبئة

كشف الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي لـ«البيان» عن أن الجامعة أجرت دراسات بحثية عن الكثافة السكانية ببعض المناطق في دبي، والتي من الممكن أن تتعرض أكثر من غيرها لتأثيرات سلبية لجائحة «كورونا» والكوارث البيئية والصحية بوجه عام، سواء في الوقت الحالي أو المستقبل.

وأوضح أن «الدراسات التي أجرتها الجامعة مؤخراً، قامت على أساس رصد البيانات عبر الأقمار الصناعية ورصد أكثر الأماكن التي تتسم بالكثافة السكانية في دبي وكثافة الشوارع المؤدية إلى هذه المناطق، فضلاً عن مداخلها ومخارجها، بغرض الوقوف على أكثر المناطق المعرضة للإصابة بالأمراض والأوبئة، من خلال التغلب والقضاء عليها أو التعايش معها».

وأفاد أن «الدراسة أوضحت أن هناك بعض المناطق قد تتعرض أحياناً لانتشار الأوبئة بالنظر إلى كثافتها السكانية، العالية لا سيما فئة العمال، مشيراً إلى أن هذه الدراسات تفيد في حالات الجائحات الصحية لمنحها معطيات عن المناطق المعرضة للخطر، وهو ما أثبتته جائحة «كورونا» (كوفيد 19) المستجد».

وأشار الدكتور البستكي إلى أن مركز الدراسات المستقبلية، الذي أسسته الجامعة مؤخراً يعنى بمعطيات الوضع الحالي كجائحة «كورونا»، بالإضافة إلى الدراسات والأزمات المستقبلية، بهدف وضع حلول استباقية للتغلب عليها وكيفية مجابهة المتغيرات واستشراف المستقبل.

وأشار إلى أن الجامعة تعقد العديد من ورش العمل الدورية في هذا المركز حول مجالات وقطاعات عدة مثل الصحة والبيئة والتعليم والاقتصاد، بهدف المساهمة في إيجاد الحلول للتحديات، التي تواجه هذه القطاعات.

وأضاف أن «الجامعة أيضاً تضم مركز «بحوث واستشارات الأعمال»، والذي يعنى بالبحث العلمي للخروج بأفكار ومنتجات جديدة، يتم تسويقها عالمياً.

كما يوفر الأبحاث اللازمة للمؤسسات الباحثة عن حلول لتحدياتها ولتطوير خدماتها ومجالاتها سواء التكنولوجية أو الصناعية أو غيرها، وتوفير الاستشارات في كل المجالات، منها الصناعية والتجارية والموارد البشرية والقوى العاملة والاستثمار والاقتصاد سواء للمؤسسات الربحية أو غير الربحية».

تميّز

وقال الدكتور عيسى البستكي إنه «تحقيقاً لأهداف البند السادس من وثيقة الخمسين بتحويل الجامعات الحكومية والخاصة إلى مناطق اقتصادية وإبداعية حرة، تشجع الطلبة على الابتكار وريادة الأعمال، حرصت جامعة دبي على تخريج كوادر يحملون شهادات نظرية وتطبيقية.

فضلاً عن تخريج شركات ناشئة تنشأ من المنطقة الحرة، ومن أجل ذلك وقعت مذكرة تفاهم مع شركة Krypto Labs لإطلاق مختبر الابتكار في حرم الجامعة بمدينة دبي الأكاديمية».

وأكد الحرص على دعم رواد الأعمال الشباب، من خلال مشاركتهم في مشاريع تدعم الابتكار، ولهذا السبب، أنشأت الجامعة «مركز المنطقة الحرة للابتكار وريادة الأعمال» .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات