وضوح «الإنجليزية» يغمر طلاب الـثاني عشر بالارتياح

أكد عدد من طلبة الثاني عشر بمساريه العام والمتقدم، أن امتحان مادة اللغة الإنجليزية مر بسهولة ويسر، وأن الأسئلة اتسمت بالوضوح والمرونة وضمن ما درسوه، لافتين إلى أن الأسئلة جاءت صريحة ومباشرة، وأنها راعت الفروق الفردية بين الطلبة.

وأفاد عدد من الطلبة بأن أكاديميات الدعم الافتراضي التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم لدعم الطلبة أكاديمياً وتحل محل الدروس الخصوصية كانت سبباً مهماً في تخطيهم لاختبار اللغة الإنجليزية الذين تقدموا له أمس.

وأوضحوا أن تلك الأكاديميات رفدتهم بمخزون معرفي كامل مكنهم من التدريب على نماذج امتحانات مشابهة من خلال التواصل مع معلمي المواد، لافتين إلى أنهم لم يواجهوا أي صعوبات في أداء امتحان اللغة الإنجليزية، حيث جاءت أسئلته متنوعة وشاملة، وتحاكي الطالب المتوسط وتوقعوا حصولهم على درجات مرتفعة.

من جهتها، أكدت وزارة التربية والتعليم أنها أفردت اهتماماً خاصاً بطلبة المرحلة الثانوية، نظراً لخصوصية هذه المرحلة وما يترتب عليها من انتقال الطالب إلى مرحلة دراسية أخرى وهي مرحلة الدراسة الجامعية، لذلك أطلقت مبادرة الأكاديميات لدعم الطلبة وتحسين أدائهم وتحصيلهم العلمي وفق خطة صممت خصيصاً لرفدهم بكل ما يحتاجونه من أوجه الدعم الأكاديمي.

وأضافت أن المبادرة ضمت معلمين لكافة المواد الأساسية ليتولوا مهمة دعم الطلبة فيها، ورفع التقارير للجهات المعنية بالوزارة لمعرفة مدى تأثيرها والبحث في إمكانية تطويرها إذا تطلب الأمر.

وأبدى طلاب الثاني عشر في أبوظبي ارتياحهم لدى أدائهم خامس امتحاناتهم عن بعد للعام الدراسي 2019/‏‏ 2020 لمادة اللغة الإنجليزية والذي اشتمل على 3 فقرات وتضمن 7 أسئلة لكل فقرة بإجمالي 21 سؤالاً، منوهين بسهولة الامتحان إلا أن عامل الوقت للإجابة عن كل سؤال ما زال يصيبهم بالتوتر.

وأعرب عبدالرحمن كمال عن سعادته بمستوى الامتحان، مشيراً إلى أن الامتحان كان في متناول الطالب المتوسط لكن السؤال الأول كان يحتاج إلى مزيد من الوقت للإجابة عليه ووصف الوقت المحدد له بـ«غير الملائم»، حيث إنه كان سؤالاً معتمداً على قراءة الفقرات.

ومن جانبه قال ياسين محمد: إن «الامتحان لم يخل من وجود أسئلة تبين استيعاب الطالب ولكن إجمالاً الامتحان في مستوى الطالب المتوسط إلا أن عامل الوقت هو العنصر المقلق لكل طالب، حيث إن هناك أسئلة نقوم بحلها قبل الوقت المحدد وأخرى تتطلب وقتاً إضافياً لاستيعابها والإجابة عليها بدقة».

وأكد عبدالله حميد سهولة الامتحان والذي جاء في مستوى الطالب المتوسط، ومر دون مواجهة أي عقبات أو عثرات تذكر، وجاء مشابهاً للنماذج التي تدربوا عليها.

لا صعوبات
إلى ذلك، عبر طلاب المسار المتقدم والعام في الشارقة وعجمان وأم القيوين مادة اللغة الإنجليزية دون صعوبات تذكر في التعاطي معها في الفصل الأخير من العام الدراسي الحالي، حيث أجمع الطلاب على مرونة وسهولة الامتحان وأن الأسئلة جاءت صريحة ومباشرة تتوافق مع ما درسوه وألفوه من خلال التدريبات التي تلقوها من معلميهم في المدرسة.

وقال أنس نحلاوي طالب بإحدى مدارس الشارقة، المسار المتقدم، إن الامتحان جاء سهلاً ومباشراً وفي متوسط الطالب العادي، والأسئلة صريحة لا غموض فيها، متمنياً أن يأتي ما تبقى من امتحانات على ذلك النسق حتى يحققوا نسباً عليا تعينهم على الدخول إلى الجامعات وبالتالي دراسة التخصص الذي يرغبون فيه، وفي ذات السياق شاطرته الرأي الطالبة شيخة عبدالله من عجمان المسار العام الرأي، مبينة أن الورقة الامتحانية جاءت بصورة سلسة وموافقة للتدريبات التي منحتنا إياها المعلمات خلال التدريبات.

مناسبة
أكد أحد مديري المدارس الثانوية بالشارقة أن الورقة الامتحانية في مادة اللغة الانجليزية أتت بصورة مناسبة تتوافق مع قدرات الطلبة ذوي المستويات المتوسطة، وجاءت كذلك لتقيس قدرات الطلاب من خلال المهارات التي درب المعلمون الطلبة عليها على مدار الفصل الدراسي الأخير للعام الدراسي الحالي، وأنها واضحة وخالية من التعقيد وفي مستوى الطالب المتوسط، وأنها ركزت على مهارات الفهم والاستيعاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات