«التربية» تدشّن منصة لدعم العملية التعليمية

دشنت وزارة التربية والتعليم منصة Boclips لدعم العملية التعليمية، وتقدم المنصة مقاطع متنوعة ومميزة من الأفلام التعليمية مما يجعل التعلم أكثر جذبًا للطلبة وذلك لسهولة الوصول إلى العديد من مقاطع الفيديو التعليمية، لأنها تحتوي على مكتبة ضخمة من مقاطع الفيديو التعليمية عالية الجودة وتوفر كذلك الموارد التعليمية المتوافقة مع المعايير العالمية المعتمدة.

كما تساعد هذه المنصة المعلمين والمعلمات على إثراء دروسهم بمقاطع مميزة ومتنوعة من الأفلام التعليمية ومواردها المتنوعة.

وقالت خولة الحوسني مدير إدارة التدريب والتنمية المهنية، إن منصة Boclips for Teachers تتيح للمعلمين بث مقاطع فيديو آمنة دون تعريض الطلاب للإعلانات أو المحتوى غير اللائق كما تسهل واجهته الصديقة للمعلمين البحث عن مقاطع الفيديو التي يحتاجونها لجلب العالم الحقيقي إلى الفصل الدراسي من خلال مكتبتها الضخمة من مقاطع الفيديو التعليمية عالية الجودة والموارد المتوافقة مع المعايير، للمعلمين لإثراء دروسهم بالفيديو بأمان وسهولة.

يذكر أن الفيديو التفاعلي في الوقت الحالي، أصبح وسيلة فعالة وحيوية خاصة في التعلم الفردي لأنها تراعي الفروق الفردية للمتعلم من حيث مستوى المعلومات والسرعة في عرضها. وأوضحت أن منصة Boclips وفرت للمعلمين المحتوى والأدوات والاستراتيجيات التي يحتاجون إليها لاستخدام الفيديو في الفصل الدراسي بأمان وسهولة وبأقصى قدر من الفعالية، حيث تحتوي على أكثر من مليون مقطع فيديو عالي الجودة.

مرونة

وتمكن المنصة المعلمين من إثراء الدروس بالفيديو بمرونة وموثوقية عالية وتبرز أهمية استخدام الفيديو في العملية التعليمية، كونه يمنح المعلم القدرة على الابتكار والاختراع، وجعله قادراً على توصيل أكبر قدر من المعلومات إلى الطلبة بسهولة كبيرة، فأصبح لديه القدرة على جذب الطلبة بسهولة، وتوصيل المعلومة بطريقة سلسة، كما تبرز أهمية الفيديو في منحه الطالب القدرة على رؤية المعلومات بعينه، ليس ذلك فحسب بل إن الفيديو يعد شرحاً توضيحياً للمعلومة، وبالتالي لا يمكنه أن ينساها إطلاقاً بعد ذلك.

وكانت الوزارة أدخلت على بوابتها للتعلم الذكي 13 منصة تعليمية عالمية تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، لإتاحة خيارات تعليمية متعددة أمام الطلبة خلال عملية التعلم عن بعد، وتضم المنصات المواد الدراسية والمناهج الدراسية كافة التي تطبقها الوزارة، إلى جانب المنظومات التعليمية الأخرى المطبقة في مدارس الدولة، إضافة إلى ما تتيحه منصة الوزارة من حلول تعليمية متقدمة عبر بوابتها والتي تضم آلاف المقاطع التعليمية التفاعلية.

وفي سياق آخر، شارك 34396 شخصاً في أسبوع الصحافة والنشر الذي أطلقته الوزارة أخيراً متمثلة في إدارة التدريب، وقالت الحوسني: إن أسبوع الصحافة والنشر أتاح فرص التدريب لموظفي وزارة التربية والتعليم في مجالات الصحافة والإعلام المختلفة وتزويدهم بالمهارات المطلوبة من خلال التدريب على التعامل مع وسائل الإعلام.

وكذلك عمل على رفع مستوى موظفي الوزارة من النواحي الثقافية والفنية والمهنية مع تزويدهم بالفنون الصحفية، حتى يتمكنوا من أداء رسالتهم الاجتماعية السليمة في حقل الإعلام وقيادة الرأي بالطريقة المثلى، ويحافظوا على المثل الخُلقية والاجتماعية الحميدة في المجتمع الإماراتي، كون مهنة الصحافة والإعلام دائماً في خدمة المجتمع وتؤثر كثيراً في بنية المجتمعات. وتدرب المشاركون في ورشة التحرير الإعلامي وصياغة الخبر على تطبيق مهارات تحرير الأخبار والقصص الإخبارية، وفقاً للقواعد العلمية السليمة وكتابة الأخبار وفقاً للأساليب الحديثة في الصياغة والتحرير، وكيفية صياغة العناوين الصحفية وفقاً للأسس والقواعد العلمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات