مدير «كليات التقنية العليا»: 4 سيناريوهات لـ«كورونا» ستطرح منظومة تعليم جديدة

كشف الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، عن 4 سيناريوهات محتملة لفيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، والتي ستؤثر في منظومة التعليم، وستطرح منظومة تعليم جديدة وتتضمن صياغة برامج تعليمية تواكب الوظائف لما بعد الانتهاء من الجائحة.

جاء ذلك خلال جلسة رمضانية افتراضية نظمتها جائزة خليفة التربوية عبر تقنيات الاتصال المرئي بعنوان «التعليم عن بُعد.. الرؤية والتوجهات المستقبلية».وكشف الشامسي أن السيناريو الأول هو على الصعيد القريب من 3 إلى 6 أشهر وهو رجوع الأمور إلى سابق عهدها وتعافي الاقتصاد بشكل سريع، أما السيناريو الثاني هو أن نجد تأثيرات وتداعيات اقتصادية كبيرة خلال الفترة القصيرة المقبلة، والتي سيكون لها أثر سلبي يصل إلى مؤسسات التعليم حول العالم، ولكن سيكون التغيير هشاً أو فجائياً.

وأضاف أن «السيناريو الثالث فهو عن المدى الطويل من 6 أشهر إلى 18 شهراً، حيث ينتهي «كوفيد 19» ولكن في الوقت نفسه سيترك تداعيات مؤلمة أكثر اقتصادياً وسيكون البقاء للأقوى في هذا السيناريو، أما السيناريو الرابع فسيطرح نظاماً جديداً يحكم التغير الذي حدث، حيث سيكون هناك تغيرات جذرية في جميع القطاعات ومن دون الشك التعليم، إذ سيخلق منظومة جديدة للتعليم».

تحديات متوقعة

وأوضح أن السيناريو الرابع يتضمن إعادة صياغة البرامج التعليمية لتواكب الوظائف لما بعد «كوفيد 19» تبعاً للتغيرات والتحديات المتوقعة والتحول الاقتصادي المهول، حيث سيكون التركيز على مجالين بشكل رئيسي التقنيات والتكنولوجيا وتأثيرها على جميع القطاعات وليس فقط التعلم عن بعد، وكذلك القطاع الصحي، حيث سكون لهم دور أكبر في المستقبل.

توجّه

وأشار إلى أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن «الاستعداد لما بعد كوفيد 19» ولمستقبل جديد لم يكن متوقعاً قبل أشهر قليلة، مبيناً أن توجّه القيادة الرشيدة هو الاستعداد لما بعد «كوفيد 19» وطرح الحلول الجديدة والمستقبلية لما بعد الجائحة.

وأوضح أن التعليم يحتاج إلى أفكار جديدة، إذ إنه وبدون شك سيصبح لدينا وظائف مستحدثة، وهو الأمر الذي يتطلب من المؤسسات التعليمية إعادة النظر في البرامج التعليمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات