التربية تطلق مشروع "براعم المستقبل" لدعم طلبة مرحلة ما قبل الروضة

أطلقت وزارة التربية والتعليم مشروع براعم المستقبل الذي يستهدف الأطفال في المرحلة العمرية التي تسبق مرحلة الروضة وذلك إيمانا من الوزارة بأهمية هذه المرحلة العمرية في تكوين شخصية الطالب وتكوين بنائه المعرفي والعقلي الذي سيلعب دورا حاسما وسينعكس بشكل كبير على الطالب في مختلف مراحل التعلم ضمن منظومة التعليم العام وانسجاما كذلك مع استراتيجية الوزارة للطفولة المبكرة التي أولت لها اهتماما كبيرا على كافة الصعد.

ويأتي هذا المشروع ضمن سلسلة من المبادرات والمشاريع التي ستعمل الوزارة على إطلاقها خلال الفترات المقبلة والتي تستهدف الأطفال قبل مرحلة الروضة والتعليم العام في مختلف الأعمار، وسجل من هذا المشروع قرابة 13 ألف طالب وطالبة في مختلف رياض  الدولة ويستهدف هذا المشروع الاطفال في سن 3 سنوات بغية تهيئتهم لدخول الروضة من خلال اكسابهم معارف ومهارات عدة.

ويأتي إطلاق المشروع ضمن رؤية وزارة التربية والتعليم الرامية إلى تطوير تحصيل وأداء الطلبة في مختلف المراحل الدراسية في ظل تطبيقها لمنظومة التعلم الذكي والتعليم عن بعد التي اعتمدتها الوزارة تماشيا مع الظروف الراهنة بما فيهم الاطفال قبل مرحلة الروضة إذ أفردت الوزارة إلى جانب المناهج التعليمية لمرحلة ما قبل الروضة منصات داعمة للأطفال وهي نهلة وناهل و connected  و matific   والمتاحة على منصة الديوان إلى جانب أربعة مناهج متاحة أيضا بشكل الكتروني والتي تحاكي اهتمامات الاطفال في هذه المرحلة العمرية.
 
ويهدف المشروع إلى تنمية المهارات العقلية لدى الطفل، كالتحليل، التأمل، التفكير والابتكار وتعزيز ثقة الطفل بنفسه وتوسيع مداركه في مجالات التفكير والبحث والاستقصاء إلى جانب إثراء الحصيلة اللغوية والمعرفية لديه الطفل وضمان بناء علاقة قوية بين ولي الأمر والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة لتقديم أفضل دعم للطفل في المنزل والمدرسة فضلا عن ضمان بيئة تعليمية آمنة للأطفال وتعزز رحلة التعلم الفردية للطفل كما يهدف المشروع إلى تزويد  الطلبة بمنهج غني  يثري مخيلتهم و يزودهم بالمعرفة والمهارات الجديدة التي ستساعدهم في مرحلة رياض الأطفال وخارج نطاق المدرسة و تنمية الحس الوطني والتراثي لدى الطفل من خلال تعريفه على سنع بلاده واعتزازه به.
 
وبينت وزارة التربية والتعليم أنه تم اتخاذ سلسلة من الإجرات الكفيلة بإنجاح المشروع إذ توفير فصول افتراضية في رياض الأطفال لهذه المرحلة إلى جانب توفير جميع المناهج بشكل الكتروني للطلبة والمصادر التعليمية الداعمة على المنصات الإلكترونية التابعة لوزارة التربية والتعليم (منصة الديوان/ بوابة التعلم الذكي LMS) فضلا عن توفير دروس تعليمية مصورة ومسجلة للمنهاج على جميع المنصات الإلكترونية. وكذلك حرصت الوزارة على تزويد ولي الأمر بمصادر تعليمية متنوعة تثري المنهاج وتضمن تحقيق نواتج التعلم واشتملت هذه المصادر على فيديوهات ومواد سمعية وعروض تقديمية وأوراق عمل، إلى جانب الانتهاء من تجهيز نواة تدريبية من المعلمين لتدريب أولياء الأمور على منهاج المرحلة التمهيدية لمن يرغب في ذلك.

وأوضحت الوزارة أن المشروع يحاكي اتجاهات تربوية حديثة اعتمدتها أرقى المنظومات التعليمية على المستوى العالمي إذ يتمحور مشروع براعم المستقبل حول عدة مفاصل تربوية حيوية ستترك أثرا في سلوك طلبتنا بالمستقبل وستحدد معالم نبوغهم وإبداعهم منذ مراحل الطفولة المبكرة من خلال عمله على تفعيل مفاهيم التخيل والروابط المنطقية والمعرفة والعلوم المتكاملة والسنع الاماراتي والأخلاق والابتكار وتنمية التفكير النقدي والتربية الاخلاقية.

وأفادت الوزارة أن مناهج مرحلة ما قبل الروضة صممت لكي تعتني بالأطفال خلال هذه المرحلة العمرية من عدة نواحي رئيسية ثبت لدينا فعاليتها ونجاعتها للوصول إلى أهداف المشروع المرجوة المذكورة آنفا وتتلخص هذه النواحي التي ركزت عليها المناهج على معرفة سلوك الطالب نحو التعلم والعمل على تطوير شخصية الطالب من الجوانب الشخصية والاجتماعية والعاطفية إلى جانب الاهتمام بالمواد الدراسية وماهيتها التي توفر محتوى التعلم للطلبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات