المحكّمون يتأهبون لبدء التصفيات المؤهلة في مدارس الدولة

التربية أتمت تدريب 182 مُحكّماً لتحدّي القراءة العربي إلكترونياً

اختتمت وزارة التربية والتعليم مؤخراً الدورات التدريبية التي خصصتها لتدريب وتأهيل 182 من محكمي المدارس المختلفة في دولة الإمارات والمشاركين في الدورة الخامسة من تحدِّي القراءة العربي، وذلك عبر مِنصة Microsoft Team الإلكترونية.

وركزت الدورات التدريبية على ثلاث محاور هي؛ أهمية التحكيم على مستوى المدرسة، ومواصفات الطالب القارئ، ومعايير التحكيم.

وعقدت الوزارة جولتي تدريب إلكترونيتين لمجموعتين من المحكمين يومي الأربعاء والخميس الماضيين بقيادة الدكتور فوزي العك، اختصاصي اللغة العربية بإدارة المناهج بالوزارة، وضمت المجموعة الأولى المحكمين في كل من دبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، فيما ضمت المجموعة الثانية المحكمين في كل من أبوظبي والعين والظفرة.

وجاءت الدورات التدريبية للمُحكِّمين تمهيداً لبدء التصفيات على مستوى مدارس الدولة، والتي تقوم فيها كل مدرسة بترشيح ثلاثة طلبة من كل مرحلة من المراحل العمرية الأربع التي تضمها وهي؛ المرحلة الأولى من الصف الأول إلى الثالث، والمرحلة الثانية من الصف الرابع إلى السادس، والمرحلة الثالثة من الصف السابع إلى التاسع، والمرحلة الرابعة من الصف العاشر إلى الثاني عشر.

وفي تعليقها على إتمام الدورات التدريبية لمُحكِّمي تحدِّي القراءة العربي، قالت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم: "سعداء بتنظيمنا للدورات التدريبية الخاصة بمُحكِّمي مدارس الدولة المشاركة في الدورة الخامسة من تحدِّي القراءة العربي، ضمن المبادرة التي أطلقها صاحب السُّمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي نجحت في حشد الملايين من أبنائنا طلبة المدارس في 52 دولة حول العالم بخصوص مشروع بنَّاء من شأن مُخرَجاته أن تُمثِّل إضافة قيِّمة إلى أبعد مدى على المستويين المعرفي والعلمي للطلبة المُتحدثين بالعربية أو متعلميها والمدركين لأهمية القراءة في صقل شخصياتهم ودعم معارفهم في نواحٍ حياتية عديدة، وهو ما يمثل في حدِّ ذاته مُّكمِّلاً مُهمَّاً للعملية التعليمية في دول العالم" .

وأضافت قائلة: "تحرص وزارة التربية والتعليم على مواصلة أنشطتها وبرامجها حتى مع تواجد منظومة التعلّم عن بعد، وذلك عبر استثمارها لمنصاتها التعليمية الإلكترونية المتعددة، ومتابعة تنفيذ المبادرات ومنها مبادرة تحدي القراءة العربي، وذلك من خلال تحويل أنشطة مثل تدريب المحكمين والتحكيم إلى إلكترونية، تماشياً مع التعليمات الخاصة بالإجراءات الوقائية والاحترازية، وذلك لضمان توفر البرامج التي تدعم تطوير مهارات الطلبة خلال تواجدهم في منازلهم.

وقد جاء عقد دورات تدريب مُحكِّمي تحدِّي القراءة العربي إلكترونياً في إطار التزام الوزارة بصقل مهارات المُحكِّمين ومدِّهم بأفضل الأدوات التي تدعمهم لأداء دورهم في اختيار أفضل المشاركين في التحدِّي بكل نزاهة وشفافية وفاعلية، وقد حصدنا خلال الدورات الأربع السابقة من تحدِّي القراءة العربي خبرات ثرية من شأنها إعداد فرق مُؤهَّلة من المُحكّمين، بما يسهم في الحصول على أفضل المُخرجات من المنافسات.

ما أسهم تحدي القراءة العربي وفي ظل الظروف الراهنة التي أبقت الطلبة بمنازلهم في تمضية أوقاتهم في استكمال جوازاتهم القرائية، وزيادة معدلات قراءتهم للكتب والقصص  بدعم من أولياء أمورهم".

ويستقطب تحدِّي القراءة العربي، والذي يعقد دوراته بدولة الإمارات العربية المتحدة من كل عام، في دورته الخامسة نحو 21 مليون طالب وطالبة، بزيادة تبلغ نسبتها 55% مقارنة بعدد المشاركات في الدورة الرابعة السابقة والتي سجلت مشاركة 13.5 مليون طالب وطالبة من 49 دولة.

وتجسد مبادرة تحدِّي القراءة العربي رؤية صاحب السُّمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى غرس حب القراءة والاطلاع في نفوس النشء، والعمل على إحداث نهضة في القراءة عبر الربط بين مبادرة "تحدِّي القراءة العربي" وبين طلبة مدارس الوطن العربي، وأبناء الجاليات العربية في الدول الأجنبية، وكذلك متعلمو اللغة العربية من المُتحدثين بغيرها.

وتتركز الأهداف الاستراتيجية لمبادرة تحدِّي القراءة العربي على تنمية الوعي بواقع القراءة العربي، وأهمية الارتقاء به عالمياً، وتعميق الشعور بالانتماء إلى مستقبل مُشترَك، ونشر قيم التسامح والاعتدال وقبول الآخر، والتأسيس لأجيال من المُتميزين والمُبدعين القادرين على الابتكار في جميع المجالات، وطرح نموذج مُتكامل للمشروعات ذات الطابَع المُماثِل في الوطن العربي، وتنشيط حركة التأليف والترجمة والطباعة والنشر بما يُثري حصيلة المكتبة العربية المخصصة للنشء، وإثراء البيئة الثقافية بين الطلبة.

وتخضع مراحل التصفيات كافة للإشراف المباشر من لجان تحدِّي القراءة العربي، والتي تشرف بدورها على عمل المُحكِّمين الذين يختارون أبطال المراحل الصفية في المدراس المُشارِكة بناء على معاييرَ دقيقة حيث يتعين على الطلبة قراءة 50 كتاباً مُتنوِّعاً في موضوعات مُختلِفة لكل منهم -باستثناء أصحاب الهِمم وغير المُتحدثين باللغة العربية، الذين يتوجب عليهم قراءة 25 كتاباً مُناسِباً لقدراتهم - وإظهار براعة وفهم وافييَن في تلخيص وتدوين مضامينها المُهمة في "جوازات التحدِّي" وهي دفاتر التلخيص التي تُوزَّع على الطلبة المُشاركين.

ويشتمل تحدِّي القراءة العربي على مراحل عدة في التصفيات لاختيار الأبطال من بين الذين أنجزوا قراءة وتلخيص محتويات 50 كتاباً واستيعاب أبرز المعلومات الواردة فيها.

وتتدرج هذه المراحل من الصفوف والحلقات الدراسية إلى المدارس والمناطق التعليمية وصولاً إلى اختيار أبطال التحدِّي على مستوى كل دولة سواء في الوطن العربي أو الدول المشاركة من خارجه. ويتم اختيار الأبطال المُتميِّزين والمدرسة المُتميِّزة على مستوى كل واحدة من الدول المُشاركة استناداً إلى معاييرَ دقيقة مُوحَّدة، تضمن التقييم الشامل لمُختلَف الجوانب والمُعطيات قبل اختيار الفائزين.

ووصل مجموع المُشاركين في الدورات الخمس لتحدِّي القراءة العربي إلى أكثر من 54 مليون طالب وطالبة، قاموا بتعبئة 50.5 مليون من جوازات تلخيص الكتب التي قاموا بقراءتها، فيما وصلت أعداد المدارس المُشاركة في الدورة الخامسة من التحدي إلى 96 ألف مدرسة مقارنة بنحو 67 ألفاً في الدورة السابقة وبنسبة زيادة تبلغ نحو 43%.

 

 

كلمات دالة:
  • تحدي القراءة العربي،
  • دورات،
  • التعليم،
  • الاطلاع،
  • القراءة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات