«أبوظبي التقني» يدشن «تعلم بلا حدود» للتدريب المجاني

مبارك الشامسي

تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، وتفاعلاً مع تطوير منظومة «أبوظبي التقني للتعلم عن بعد»، أعلن مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أمس، عن تدشين مبادرة «تعلم بلا حدود» للتعلم الذكي المجانية، عبر بوابة أبوظبي التقني للتعليم الإلكتروني المستمر (ACTVET ICampus)، التي تعد الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، التي تحتوي على منظومة متكاملة من الخدمات التدريبية للمواطنين والمقيمين، في مختلف المجالات التي تدعم نظام الكفاءات، وتتوافق مع متطلبات سوق العمل.

وقال مبارك سعيد الشامسي "نطلق المبادرة الجديدة للتعليم الذكي المستمر، وهي «iTeach on iCampus»، أو«التعلم بلا حدود»، التي تأتي في إطار حرص «أبوظبي التقني» الدائم على التفاعل الفوري والمدروس مع توجيهات القيادة الرشيدة، ومن هذا المنطلق، حرص مركز أبوظبي التقني، على توفير العديد من الدورات التدريبية المجانية في مجالات عدة، في التكنولوجيا والقيادة واللغة العربية والتجويد، والثقافة والفنون والموسيقى، والصحة والسلامة في بيئة العمل، والبيع بالتجزئة، ومهارات التواصل، والتمارين الرياضية وغيرها، لكل من يعيش على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، وخلال هذه المرحلة غير المسبوقة في تاريخ العالم، الذي يحاول التعايش مع تأثيرات هذا الوباء على صحة المجتمع الدولي، بالعمل الجاد، والتعلم الذكي، الذي يضمن استمرار التقدم والازدهار في الدولة كافة، ولتطوير المهارات لدى أبناء المجتمع كافة، حيث تتميز البوابة بشموليتها، وأنها متاحة للجميع طوال الـ 24 ساعة، عبر الرابط التالي:

‏‏‏‏www.icampus.ac.ae

كما تجمع بين خدمات التعليم عن بعد، وتمكين المتعلم من توثيق ملفه التدريبي الإلكتروني المدعم بالأدلة، ومتابعة المشرفين والمقيمين للتدريب والتعليم، عن طريق نظام الكفاءات، من خلال الاختبارات الإلكترونية، وتقييم الأدلة لإثبات قدرة المتعلم وكفاءته، مشيراً إلى أن المنصة تمكن المتدربين من الالتحاق بالدورات التدريبية الافتراضية، دون الاعتماد على الوقت والمكان، ومن ثم تكوين مجتمع افتراضي، يتفاعل المنتسبون له مع أقرانهم من المتخصصين، بهدف تبادل الخبرات وأفضل الممارسات، إضافة إلى أنها تحتوي على دليل للمواد التدريبية، ومجموعة من الخدمات الإلكترونية، مثل التواصل الميسر، والتعلم عن طريق الهواتف الذكية والتقنيات الحديثة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات