تعزيز بوابة التعلم عن بعد بـ 13 منصة

صورة

عززت وزارة التربية والتعليم بوابتها للتعلم الذكي بـ 13 منصة تعليمية عالمية تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي، وذلك لإتاحة خيارات تعليمية للطلبة خلال عملية التعلم عن بعد، وتحاكي تلك المنصات كافة المواد الدراسية والمناهج الدراسية التي تطبقها وزارة التربية والتعليم إلى جانب المنظومات التعليمية الأخرى المطبقة في كافة مدارس الدولة.

فضلاً عن ما تتيحه منصة الوزارة من حلول تعليمية متقدمة عبر بوابتها والتي تضم آلاف المقاطع التعليمية التفاعلية ويأتي ذلك ضمن سلسلة من الجهود التي بذلتها وزارة التربية والتعليم منذ إطلاق «المدرسة الإماراتية»، لترسيخ منظومة تعليمية ذكية مواكبة لآخر التقنيات التعليمية المؤثرة والفعالة على المستوى العالمي.

وتقدم المنصات التعليمية الرديفة لبوابة التعلم الذكي التابعة لوزارة التربية والتعليم وهي منصة «مدرسة، ماجروهيلMc Graw Hill، أوكسفورد oxford university press، كولدج بورد، كود دوت أورجcde.org، ماتيفك Matific وألف Alef، ومنصة Twig، ينمو Ynmo، ومنصة نهلة وناهل، بووكليب، ليرنتك، وما يكروسوفت تيمز»، حلول تعليمية متقدمة مدعومة بتقنيات تعليمية حديثة من شأنها خلق أجواء تعليمية تفاعلية تجذب انتباه الطالب وتقدم له المعلومة بطرق مبتكرة تتماشى مع توجهات وزارة التربية والتعليم ويمكن للطلبة الاستفادة من تلك المنصات من خلال بوابة التعلم الذكي التابعة لوزارة التربية والتعليم من خلال الولوج إلى نظام إدارة التعلم LMS.

حق

وأكدت معالي جميلة المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، أن التعليم حق مكفول لكل أبناء الدولة، وفي أعلى قائمة الاهتمامات، بل ويتعدى ذلك إلى الاهتمام بجودته، واتباع أفضل الممارسات التعليمية لكي ينعم أجيال المستقبل بتعليم نوعي يرسخ دورهم المحوري في بناء ونهضة الوطن، ويمكنهم في الوقت ذاته من أفضل العلوم والمعارف كما وجهت القيادة الرشيدة.

وأوضحت معاليها، أن وزارة التربية والتعليم دأبت على اتخاذ التميز نهجاً وسمة في معايير التعليم ومناهجها والبيئة الدراسية، وإرساء منظومة تعليمية تشكل التكنولوجيا أساساً لها، واعتماد التعلم الذكي ليكون ركيزة تدعم توجهاتها في تحقيق مبدأ التعلم مدى الحياة.

وذكرت أن هذا الأمر استدعى اتخاذ خطوات استباقية في بناء هذه المنظومة التي نجني اليوم ثمارها، في ظل الأوضاع الصحية الراهنة، حيث وفرت الوزارة بوابة للتعلم الذكي يندرج تحتها منصات تعلم ذكية توفر محتوى تعليمي واسع ونوعي، يعزز مسيرة التعليم في الدولة.

بدوره، قال الدكتور حمد اليحيائي الوكيل المساعد لقطاع المناهج والتقييم إن وزارة التربية والتعليم قدمت حلولاً تعليمية وفق أرقى المعايير العالمية لتدعيم منظومة التعلم عن بعد المنبثقة عن منظومة التعلم الذكي، حيث راعت الوزارة قدرات الطلبة وميولهم الأكاديمية والمعرفية وسعت إلى تلبيتها بالتعاون مع كافة المؤسسات الوطنية والعالمية المتخصصة بالشأن التعليمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات