ابتكار

3 طلاب مواطنين في العين يطلقون سيارة تعمل شمسياً

يوسف جابر ومحمد النعيمي وعبد الله النيادي خلال استعراض ابتكارهم | من المصدر

أطلق 3 طلاب مواطنين في مدرسة الإمارات بمنطقة العين ، سيارة تعمل بالطاقة الشمسية، حيث اطلعوا على ابتكارات سابقة مشابهة لفكرة مشروعهم، والاستعانة في هذا الإطار بمقاطع مرئية على اليوتيوب، والاستفادة منها، لا سيما تلك التي تعرض آلية تصميم وتجميع قطع سيارات تعمل بالطاقة الشمسية.

وأكد الطلاب وهم يوسف جابر، ومحمد ناصر النعيمي، وعبد الله سالم النيادي، لـ«البيان» أنه تم توجيههم عملياً، وكانوا حريصين على أن يكونوا عند حسن ظن أولياء أمورهم ومعلمهم أحمد حرب المشرف على المشروع الذي لم يبخل عليهم بتشجيعهم ودعمهم.

وقال أحمد حرب معلم التصميم والتكنولوجيا في مدرسة الإمارات : «يتوجه العالم حالياً نحو الطاقة النظيفة وهي الطاقة الشمسية، ولذلك اعتمد الطلاب هذه الفكرة في إطلاقهم لابتكارهم، إذ قاموا بتجميع سيارة تعمل بجهاز الأردوينو، وهو عبارة عن لوح تطوير إلكتروني يتكون من دائرة إلكترونية مفتوحة المصدر مع متحكم دقيق يُبرمج عن طريق الحاسب الآلي، وهو مصمم لتسهيل استخدام الإلكترونيات التفاعلية في المشاريع متعددة التخصصات.

وتمت عملية برمجة السيارة للتحرك، كما تم عمل برنامج على الأندرويد للهاتف يمكنه التحكم بالسيارة عن طريق تقنية البلوتوث، ثم استخدام لوح للطاقة الشمسية، بحيث إنه يخزن هذه الطاقة إلى بطاريات إعادة الشحن، وبهذا يمكن للسيارة العمل لأشهر من دون أن تقف، وأيضاً تحقيق الإسهام الفعلي في المحافظة على البيئة».

وأوضح محمد ناصر النعيمي طالب في الصف العاشر، أنه قام وزميلاه في المشروع بدراسة تفصيلية لجميع أجزاء السيارة ونظام تشغيلها، ومن ثم تحديد الزاوية التي سينطلقون منها.

وأشار عبد الله سالم النيادي طالب في الصف العاشر، إلى أنه يمكن استخدام فكرة تشغيل سيارة بالطاقة الشمسية على الأجهزة المنزلية والسيارات الكهربائية بدلاً من شحنها بالكهرباء .

في حين لفت يوسف جابر طالب في الصف العاشر، إلى إمكانية الاستغناء عن الطاقة الكهربائية المولدة عن طريق النفط، وتوليدها من أشعة الشمس، فهي طاقة نظيفة ومستدامة ويمكن استخدامها في عدة مجالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات