«حلم زايد من الصحراء إلى الفضاء» مشروع لـ 5 طالبات يعرّف بإنجازات الإمارات

«من الصحراء إلى الفضاء» تلخص حكاية الوطن مع حلم جميل، جسدتها مخيلة 5 طالبات في الصف التاسع بمدارس الإمارات الوطنية بفرع الشارقة، وحولنها إلى مشروع «حلم زايد من الصحراء إلى الفضاء» يشرح هذه الرحلة فمنذ النشأة المبكرة لدولة الإمارات، وقبل خمسة وأربعين عاماً، وتحديداً في 30 /‏‏ 12/‏‏ 1974م كتب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه: «إن رحلات الفضاء يفخر بها كل إنسان على وجه الأرض لأنها تجسد الإيمان بالله وقدرته».

الطالبات شما سلطان السويدي وميرة العويس ودانة البلوشي وخديجة السلامي ومهرة الحمادي أوضحن أن المشروع يأتي ضمن مسابقة طرحتها مدارس الإمارات الوطنية بعنوان «الهوية الوطنية»، والذي يهدف إلى الارتقاء بالحس الوطني لطلبة المدارس.

استقصاء

وبذلت الطالبات الخمس جهدا لافتا في إعداد المشروع الذي يهدف إلى تنمية مهاراتهن ويرتقي بهن إلى المرتبة التي تتطلع الإمارات إلى بلوغها وفق رؤيتها 2021، وأشرن إلى أن مثل هذه المشاريع تحفز الطالبات على البحث والاستقصاء وتدفعهن نحو مزيد من التعلم.

وتمثلت المرحلة الثانية من المشروع في نشر التوعية بهذه الإنجازات داخل المحيط المدرسي من خلال توزيع المنشورات التي تخلد أضخم الإنجازات الحضارية بوصول رائدنا الفارس الشجاع هزاع المنصوري إلى الفضاء، وهو ما يعد أعظم إنجاز بشري في هذا القرن.

وجاءت المرحلة الثالثة في نشر التوعية خارج إطار المدرسة إلى المجتمع من خلال عضويتهن في مفوضية مرشدات الشارقة، ومن ثم ترتيب هذه الإنجازات الخالدة وجمعها في جهاز لوحي قمن بإهدائه إلى مدرستهن ليتركن بذلك بصمة تظل مرجعاً للأجيال والطلبة الجدد.

سجل حافل

وقامت الطالبات خلال إعداد مشروعهن بزيارة لبعض الأماكن العلمية أهمها مركز الشارقة للفضاء والفلك وأكاديمية الشارقة لعلوم الفضاء والفلك للاطلاع على الأبحاث والمختبرات.

وتمثلت الخطوة الأخيرة من المشروع في إعداد مقطع فيديو مدته 20 دقيقة يوضح كيف استطاع نجم الإمارات، في عام 2018، أن يلمع بين الكواكب والنجوم إلى جانب أكبر دول العالم، وذلك من خلال مشاريع فضائية، حيث إنه وبفضل اهتمام القيادة الرشيدة بقطاع الفضاء تعد الإمارات أول دولة عربية تستكشف الفضاء، كما أنها طورت أول قمر صناعي عربي إماراتي 100 %.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات