صحة دبي تحدد ملامح استراتيجية التعليم الطبي والأبحاث 2020 ـ 2030

قالت الدكتورة وديعة شريف مديرة إدارة التعليم الطبي والأبحاث في هيئة الصحة بدبي: إن استراتيجية التعليم الطبي والأبحاث 2020- 2030، حددت 6 أهداف استراتيجية لتنفيذها حتى عام 2030 تمثل توجهات الهيئة المستقبلية وتشمل تحسين مستوى جودة الرعاية ومعدلات شفاء وسلامة المرضى، والترابط بين المستشفيات والكليات الطبية لتحسين جودة التعليم، ودعم السياحة الصحية والتعليمية، وجعل دبي وجهة رائدة للتعليم الطبي والأبحاث، وتحقيق الاستدامة لمنظومة الرعاية الصحية، وتعزيز ثقافة الابتكار والبحث الطبي.

برامج

وقالت: إن الهيئة وضعت حزمة من البرامج التي تكفل تنفيذ الاستراتيجية وفق مبادئها الأساسية وأهدافها، وهذه البرامج تم تحديدها وصياغتها بعناية تامة، وبطريقة علمية مدروسة، تشتمل على 8 برامج استراتيجية متنوعة، منها بناء وتأسيس نظام حوكمة التعليم الطبي والأبحاث في الإمارة، وبناء القدرات المستقبلية للقوى العاملة، وتأسيس منظومة مترابطة بين الخدمات العلاجية والتعليم الأكاديمي والأبحاث الطبية، وتعزيز برامج الإقامة لأطباء المستقبل، وتطوير منهج تعليمي يعتمد على الابتكار المستقبلي في التعليم، ووضع أولويات الأبحاث الطبية وإنشاء قواعد البيانات والبنية التحتية، وإنشاء مركز محوري للابتكار الإكلينيكي للمنظومة المتكاملة في الهيئة.

حاجة ماسة

وأوضحت الدكتورة وديعة هناك حاجة ماسة لوجود استراتيجية شاملة ومتكاملة للتعليم الطبي في القطاع الصحي لرفع مستوى الممارسات المهنية، إلى جانب تطوير البحوث الطبية، التي تشكل الجزء الأكبر من البحث العلمي العالمي، وذلك بعيداً عن الصور المألوفة والنمطية، وخاصة أن البحوث الطبية أصبحت ترتكز الآن وبشكل أساسي على الابتكار، وهذا ما يتوافق وتوجهات الدولة.

التوطين

وقالت: إن أحد أهم المحاور التي تركز عليها استراتيجية التعليم في الهيئة هو محور التوطين، وهو المحور الرئيس، الذي تعول عليه الهيئة لإعداد كوادر طبية من المواطنين تكون لها القدرة على مواكبة المستجدات العالمية، والإضافة إلى الممارسات المهنية وتطويرها، مشيرة إلى أن الهيئة تسعى إلى أن يكون الطبيب المواطن له دوره وتأثيره الإيجابي الواسع في حركة تطور مهنة الطب، وأساليب التشخيص والوقاية والعلاج، في جميع التخصصات، بما فيها التخصصات الحيوية والدقيقة.

وأشارت إلى أن عدد أطباء الإقامة في دفعة العام الماضي وصل إلى 400 طبيب، منهم 205 أطباء مواطنين من مختلف التخصصات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات