15 ألف طالب يشاركون في فعاليات «واجهة التعليم»

اختتمت أمس فعاليات معرض واجهة التعليم ومؤتمر «الشباب في الشرق الأوسط لعام 2020»، بمشاركة أكثر من 150 مؤسسة تعليمية وأكاديمية محلية وعالمية، واستقطبت الفعاليات على مدار يومين أكثر من 15 ألف طالب وطالبة، وبحضور عدد من الجهات الحكومية والخاصة وكبار المسؤولين والخبراء والمتخصصين في قطاع التعليم.

وتضمن اليوم الثاني 4 جلسات، تضمنت الجلسة الأولى كلمة الشيخة الدكتورة موزة بنت طحنون بن محمد آل نهيان، دكتورة في كلية الإدارة والأعمال بجامعة أبوظبي ورئيس المجلس الاستشاري للكلية، حول مواكبة التعليم للأهداف الاستراتيجية لرؤية الخمسين، تحدثت خلالها الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة بوزارة التربية والتعليم، عن أهمية مواكبة قطاع التعليم للأهداف الاستراتيجية لرؤية الخمسين، ودوره في تعزيز مخرجات مختلف القطاعات الحيوية الأخرى في الدولة.

لا للمستحيل

وقدم هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي يصل الفضاء، شرحاً للحضور بمشاركة زميله سلطان النيادي عن تجربته في الفضاء، مؤكداً أنه لا للمستحيل في دولة الإمارات، مؤكداً للشباب: أن مكالمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، له خلال رحلته إلى الفضاء كانت أفضل ما حدث له.

وقال المنصوري: بصوت سموه شعرت بالفخر والاعتزاز، مضيفاً: أن رهان القيادة الرشيدة عليه أتى بثماره بفضل الله.

وأشار إلى أن مهمة أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية اندرجت ضمن برنامج «الإمارات لرواد الفضاء» الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء.

وأكد المنصورى خلال المحاضرة أن أبناء الإمارات محظوظون، لأن لدينا قادة سخروا لنا كل الإمكانات للنجاح، وأقول للشباب في الإمارات والوطن العربي، الأمل موجود ونحن في دولة الإمارات عندنا فرص في كل المجالات.

وأكدت الدكتورة موزة سعيد البادي، رئيس مجلس إدارة معرض واجهة التعليم، أن النسخة السادسة من معرض «واجهة التعليم ومؤتمر الشباب في الشرق الأوسط لعام 2020، كانت استثنائية من خلال التركيز على استشراف المستقبل التعليمي، عبر استقطاب العديد من كبرى الشركات.

وتحدث محمد خالد سليمان من قسم التفاعل المجتمعي في إكسبو 2020 دبي، عن رؤية الإمارات 2021، في جلسة حملت عنوان»تواصل العقول وصنع المستقبل«.

مشاركات

وشاركت وزارة الداخلية بجناح متميز بالمعرض يتضمن مشاركة كلية الشرطة، وإدارات التدريب والاختيار والتعيين ومجلس شباب وزارة الداخلية.

وأكدت فاطمة سيف بن حريز، مدير إدارة البحوث والدراسات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث اهتمام المركز بالمشاركة في المحافل الأكاديمية والثقافية واستهداف طلبة المدارس والجامعات لنشر الوعي حول الثقافة المحلية لتمكين جيل واع مدرك لمسؤوليته الوطنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات