بمشاركة 4000 طالب وطالبة

انطلاق اختبارات الذكاء لأوائل جائزة الإمارات للعلماء الشباب

بدأت أمس، اختبارات الذكاء لأوائل جائزة الإمارات للعلماء الشباب من الطلبة والطالبات في دورتها الحادية عشر، والتي تنظم بالتعاون بين جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، ووزارة التربية والتعليم في عدد من مدارس الدولة.

يشارك في الاختبارات التي تم التقدم لها إلكترونياً وتعقد على يومين، 4000 من الطلبة المواطنين وأبناء المواطنات ومجلس التعاون الخليجي من الصف 9 حتى 12 وفي جميع المسارات التعليمية، وتشمل الطلبة الحاصلين على درجات A و A+ في المواد العلمية.

تنقسم الاختبارات إلى 3 مراحل وهي: الاختبار النظري، التكيفي، حيث يخضع الطلبة إلى الاختبار النظري المحوسب في مواد الرياضيات، الكيمياء، الفيزياء، الأحياء موزعة على 5 مراكز اختبار.

وفي نهاية المرحلة الأولى، يتأهل 500 من الطلبة إلى المرحلة الثانية (الاختبار العملي).

وفي الاختبار العملي يقوم الطلبة الذين اجتازوا المرحلة الأولى بتفوق في المواد العلمية (الكيمياء، الفيزياء والأحياء) بحل مسائل تطبيقية في مادة الرياضيات، ثم يتأهل من هذه المرحلة 100 طالب وطالبة فقط للمرحلة الثالثة والأخيرة.

وبهذا الشأن قال معالي حسين الحمادي، وزير التربية والتعليم: "إن جائزة الإمارات للعلماء الشباب من الجوائز التربوية الرائدة على الساحة المحلية، كونها أصبحت وسيلة للبحث والكشف عن الطلبة الموهوبين، بجانب تفردها بمعايير وأهداف ورؤية تربوية ملهمة، تسهم في تعزيز الحراك التعليمي في الدولة".

وأضاف معاليه: "تأتي المسابقة ثمرة تعاون بين وزارة التربية والتعليم، وجمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، التي تُعنى بتحقيق بيئات تعلّم داعمة لرؤية الوزارة، وتتشارك معها في الأهداف المستقبلية، وما تضطلع به من أعمال ومبادرات وبرامج وجوائز، ومن ضمنها هذه الجائزة".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات