العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    297 موقعاً تستضيف التدريب التخصصي للمعلمين

    البرنامج يعزز قدرات المعلمين في المعرفة التخصصية | من المصدر

    بدأ 23 ألف معلم ومعلمة على مستوى الدولة برنامج التدريب التخصصي، الذي انطلق أمس في دورته الثانية للعام الدراسي 2019/‏‏‏2020، وتنظمه وزارة التربية والتعليم.

    ويهتم البرنامج بتعزيز قدرات المعلمين في المعرفة التخصصية في المواد الدراسية على مختلف المستويات والحلقات، في جميع مدارس الدولة، وذلك إيماناً من وزارة التربية والتعليم في الدور المهم الذي يضطلع به المعلم في تحقيق رؤية التعليم في المدرسة الإماراتية.

    ويستهدف التدريب 23 ألف معلم ومعلمة تقريباً، منهم 1663 قيادياً من العاملين في وزارة التربية والتعليم. ويقام التدريب المتخصص في 297 موقعاً تتوزع في جميع إمارات الدولة، وتم إعدادها وتأهيلها لتقديم خدمة التنمية المهنية لجميع المستهدفين في بيئة جاذبة، ومريحة وداعمة للتعلم.

    وقالت خوله الحوسني مديرة إدارة التدريب والتطوير المهني في وزارة التربية والتعليم:

    «إن التدريب المتخصص يأتي استجابة لحاجات المستهدفين في الميدان التربوي التي تنبثق عن نتائج دراسة عليمة دقيقة ومتعمقة تقوم بها إدارة التدريب والتنمية المهنية بشكل مستمر، وتشمل جميع المستهدفين في التدريب، والاختصاصيين العاملين على تطوير المناهج، وتقويمها.

    ويتميز التدريب المتخصص في الجمع بين تزويد المعلمين بأهم ما توصلت له البحوث والدراسات في مجال التخصص، بالإضافة إلى تقديم استراتيجيات وأدوات وتقنيات تعزز قدراتهم كمعلمين على تحقيق أهداف عمليات التعلم والتعليم في مدارسهم.

    وترفع من مستوى الدافعية لديهم، وتعزز من قدرتهم على القيام بأدوارهم كمعلمين في المدارس، وتطور من مهاراتهم لتواكب أحدث المستجدات في التعليم لتحقيق خطط الوزارة الطموحة، وتوفير التعليم ذي الجودة العالية، والموارد البشرية المؤهلة.

    ويوفر التدريب التخصصي للمعلمين، فرصة ثرية لمشاركة الأفكار، والخوض في النقاشات العلمية حول المنهج، والطرق الفاعلة لتطبيقه، من خلال الورشات التدريبية المقدمة».

    وتوزعت الورشات التدريبية في 36 برنامجاً للمواد التي تدرس في اللغة العربية، و26 برنامجاً للمواد التي تدرس باللغة الانجليزية، بالإضافة إلى برامج لاختصاصي المختبرات، والمرشدين التربويين، واختصاصي مصادر التعلم، ومعلمي رياض الأطفال، ومعلمي المسرح، ومعلمي اللغة الصينية.

    وأوضحت أن التدريب التخصصي يقدم فرصة للقيادات المدرسية، للتدريب على موضوعات تزيد من قدرتهم على قيادة العملية التعليمية في مدارسهم، ضمن نهج قيادي مستنير، يستهدي بأهم ما توصل له العلم في قيادة عملية التعلم والتعليم.

    ويتضمن التدريب التخصصي للقيادات المدرسية برنامج «قيادة الأداء المدرسي العالي» والذي يمكن المعلمين من تحسين الممارسات العملية وتأسيس ثقافة الأداء العالي في مدارسهم، وتزويدهم بالأدوات اللازمة لذلك. بالإضافة إلى برنامج «المنظمة المتعلمة».

    وذلك بهدف تعريفهم بطرق تنمية قيم المنظمات المتعلمة التي تحقق القدرات الذاتية للأفراد والتي تتصل بالرؤية الجماعية المشتركة.

    وتزويد قادة المدارس بالأدوات اللازمة لإنشاء نظام داخلي يؤدي إلى نمو معرفي يعزز النظرة الإيجابية، والاستعداد العالي للتعلم».

    ويقوم على إعداد التدريب، مجموعة من الخبراء التربويين المتخصصين في المناهج الدراسية، وذلك ضمن معايير تم تطويرها وفق أفضل الممارسات العالمية.

    حيث يجمع المحتوى التدريبي بين العمق المعرفي، وتوظيف التقنية. وتم بناء المحتوى وفق أفضل النماذج العالمية.

    ويعمل على تقديم التدريب المتخصص 1249 مدرباً ومدربة تم إعدادهم كمدربين ضمن برنامج متخصص، يمتلكون كفايات المدرب الجيد في القدرة على تقديم التدريب بحرفية ومهارة.

    وإحداث التفاعل الإيجابي داخل قاعة التدريب، وتقديم المحتوى العلمي بما يمكن المعلمين من نقل المعرفة والتطبيقات العلمية لمدارسهم وطلبتهم.

    وتابعت:«إن التدريب المتخصص يتميز هذا العام بإطلاق برنامج «إشراك أولياء الأمور»، وذلك إدراكاً من وزارة التربية والتعليم للدور الملهم الذي يضطلع به أولياء الأمور في تحقيق أهداف التعلم لأبنائهم.

    وباعتبارهم شركاء في عملية التعلم والتعليم، وركناً مهماً فيها. ويتضمن التدريب المتخصص تقديم التدريب للمعلمين المشاركين في برنامج «أكاديمية STrEaMالامارات».

    والذي يستهدف 667 معلماً ومعلمة، و163 قيادياً، و63 اختصاصياً في 100 مدرسة من مدارس الحلقة الثالثة والحلقة الأولى في الدولة.

    طباعة Email