مجلس جامعة زايد يعتمد خطة التوطين

نورة الكعبي وسارة الأميري وأعضاء المجلس خلال الاجتماع | من المصدر

عقد مجلس جامعة زايد اجتماعه الثاني للعام 2019، برئاسة معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة رئيسة جامعة زايد.

وذلك في فرع الجامعة بأبوظبي. حضر الاجتماعَ كل من معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للعلوم المتقدمة نائب رئيس مجلس الجامعة، وناصر إسماعيل البلوشي، الوكيل المساعد لشؤون الرعاية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، وشذى الهاشمي مدير إدارة مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي.

وحميد مطر سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي للمجموعه، شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك»، ومريم سعيد غباش نائب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للاستثمار، وسعيد سلطان الظاهري، رجل أعمال، والدكتور روبرت ويلان، أستاذ فخري وخبير في التخطيط الاستراتيجي، أعضاء مجلس الجامعة، والدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد.

ورحبت نورة الكعبي في بداية الاجتماع بأعضاء المجلس، مثنية على الجهود الدؤوبة، التي يقومون بها ومساعيهم الحثيثة لتعزيز التقدم الذي تحققه الجامعة على مختلف الصعد الأكاديمية والبحثية والإدارية والمجتمعية ومتابعتهم المستمرة لمسيرة الجامعة.

واطلع المجلس على عرض تقديمي لمدير الجامعة حول الأهداف الاستراتيجية والسنوية لجامعة زايد، وعلى مسودة الميزانية التشغيلية الأولية للجامعة للعام 2020 والمبادرات التي تسعى لتحقيقها خلال الفترة المقبلة في مجالات أكاديمية متنوعة.

كما اطلع المجلس على تصنيف الـ 4 نجوم لـ «كيو إس» الذي حصلت عليه الجامعة مؤخراً، والتي تفيد الجامعة في إجراء المقارنات المعيارية في مختلف مجالات عمل الجامعات مع 150 جامعة أخرى حول العالم. واعتمد المجلس إنشاء برنامج جديد للماجستير في «فقه الواقع»، يبدأ طرحه خلال الفصل الدراسي المقبل.

كما فوض معالي الرئيسة لإصدار قوائم الخريجين بدرجتي البكالوريوس والماجستير للفصل الدراسي الأول 2020/‏‏2019، وتشمل نحو 700 طالب وطالبة في مرحلتي البكالوريوس والماجستير. واعتمد المجلس التوصيات التي رفعتها لجان المجلس.

ومن ضمنها توصية لجنة الموارد البشرية والتوطين بزيادة نسبة التوطين، والتي تبلغ حالياً 55% في الوظائف الإدارية بنسبة 10% سنوياً في الجامعة، والتي تأتي استجابة للقيادة الرشيدة والتوجيهات الحكومية بهذا الخصوص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات