ترأس مجلس الأمناء والتقى الهيئة التدريسية وافتتح مبنى كلية القرآن

حاكم الشارقة: الوسطية رسالة الجامعة القاسمية

سلطان القاسمي خلال ترؤسه اجتماع مجلس أمناء الجامعة القاسمية | من المصدر

أثنى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس الجامعة القاسمية، على ما وصلت إليه الجامعة القاسمية من مستوى مهم خلال السنوات الأولى من تأسيسها مما يؤكد الجهود المبذولة من قبل إدارة الجامعة والتي تكللت بتخريج أول دفعاتها من الطلاب والطالبات.

جاء ذلك خلال ترؤس صاحب السمو حاكم الشارقة، الاجتماع الثاني لمجلس أمناء الجامعة القاسمية، والذي أقيم صباح أمس في الجامعة القاسمية. ورحب سموه في بداية الاجتماع بأعضاء مجلس أمناء الجامعة، مؤكداً سموه على رسالة الجامعة القاسمية والمبادئ التي تأسست عليها المستنبطة من الدين الإسلامي الحنيف والمبنية على الوسطية والاعتدال، كما أكد سموه استقلالية الجامعة من الناحية الإدارية والمالية التي تكون تحت الرقابة واستخدام مبادئ الحوكمة.

ووجه صاحب السمو رئيس الجامعة القاسمية بالحرص على الاستمرار في متابعة خريجي الجامعة بعد عودتهم إلى بلدانهم ومواصلة دعمهم للاستمرار في نقل العلم والمعرفة إلى كافة البلدان.

وناقش المجلس خلال اجتماعه عدداً من الموضوعات العلمية والأكاديمية والإدارية المدرجة على أجندته واتخذ حيالها القرارات اللازمة بما يسهم في استمرار تطور الجامعة على كافة المستويات.

واعتمد المجلس السنة المالية للجامعة على أن تبدأ من الأول من شهر سبتمبر وتنتهي في نهاية شهر أغسطس من كل عام أكاديمي.

ووافق المجلس على مقترح اللجنة المالية وتنمية الموارد بالتعاقد مع شركة لتموين الطلبة في الجامعة بتكلفة تصل إلى 7 ملايين درهم وأعلن صاحب السمو حاكم الشارقة عن تكفله بهذه المبادرة دعماً لأبنائه وبناته طلبة الجامعة وتوفير البيئة الصحية الملائمة.

كما وافق المجلس على مقترح إنشاء مكتب لإدارة وتنمية الموارد المالية يهدف إلى استثمار أموال الجامعة وتنميتها، واعتمد المجلس إضافة اختصاص جديد للجنة المالية وتنمية الموارد وهو الإشراف على شؤون الموارد البشرية للجامعة.

واعتمد المجلس مقترح اللجنة الأكاديمية حول إنشاء مجلة علمية محكمة تحمل اسم الجامعة القاسمية لتكون منبراً علمياً تنشر فيه أبحاث أساتذة وطلبة الجامعة والباحثين من مختلف الدول.

واطلع المجلس على مسار عملية الاعتماد الأكاديمي لبرامج الجامعة وخطط تطويرها لتكون من أفضل البرامج علمياً وعملياً، ووجه المجلس بدراسة تشكيل مجالس استشارية لكافة كليات الجامعة بما يعود بالفائدة في تطوير المنظومة التعليمية.

واعتمد المجلس مقترح لجنة الالتزام والتدقيق بشأن الهيكل التنظيمي العام للجامعة، كما وجه المجلس بالمباشرة في إعداد كافة اللوائح التنظيمية ووضعها ضمن أطر قانونية واضحة.

افتتاح

وافتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي مبنى كلية القرآن الكريم بالجامعة القاسمية في الشارقة، وبعد إزاحة الستار التقليدي إيذاناً بافتتاح المبنى تجول صاحب السمو حاكم الشارقة في أروقة الكلية، مطلعاً على ما تضمه من قاعات دراسية وطرق تعليمية حديثة في مختلف علوم القرآن الكريم.

واطلع سموه على قاعة تحفيظ القرآن واستوديو القراءة الذي يضم أحدث التقنيات الصوتية لتدريب الطلبة وتسجيل مختلف القراءات للقرآن الكريم.

وزار صاحب السمو حاكم الشارقة مسرح كلية القرآن الكريم، حيث تعرف سموه على محتوياته من تقنيات ومعدات واستمع إلى تلاوة آيات من الذكر الحكيم لأحد طلبة الكلية، كما تفقد سموه مكتبة الكلية التي تضم مجموعة قيمة من الكتب المتخصصة في القرآن الكريم وتفاسيره وقراءاته.

لقاء

وأكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية أن الجامعة تولي اهتماماً كبيراً بأساتذتها والذين يشكلون نواة للجامعة بعلمهم وجهدهم في تأهيل وتعليم الطلاب والطالبات في الجامعة.

جاء ذلك خلال لقاء سموه بأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة القاسمية، حيث رحب صاحب السمو حاكم الشارقة بأعضاء الهيئة التدريسية الجدد، قائلاً: «نحن سعداء اليوم بهذا اللقاء وبكم وبالأساتذة الجدد الذين انضموا إلى هذه الجامعة ونتمنى لهم طيب الإقامة وراحة النفس في هذا الصرح الذي يعتني قبل كل شيء بالأساتذة الذين هم نواة هذه الجامعة». وأعلن صاحب السمو رئيس الجامعة القاسمية عن اعتماد زيادة في المخصصات المالية لأساتذة الجامعة على أن تصرف من بداية السنة الدراسية بأثر رجعي وذلك لتوفير الاستقرار لهم وللعلم الذي يملكونه.

وأوصى سموه أعضاء الهيئة التدريسية الجدد بالاجتهاد وإعطاء العمل والعلم حقه والحرص على نقل العلوم النافعة المبنية على مبادئ وقيم وأخلاقيات ديننا الحنيف، كما أوصى سموه الأساتذة بأن يكونوا قدوات صالحة للطلبة، حيث إن الطالب يتأثر بشكل كبير بمن يعلمه، مشيراً إلى أن الاستيعاب ليس فقط في ما هو مسطر في الكتب بل حتى في شخصية المعلم.

وأقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي مأدبة غداء على شرف أعضاء هيئة التدريس، بحضور الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية، وأعضاء مجلس أمناء الجامعة وعدد من كبار مسؤولي الجامعة.

وأهدى سموه، مخطوطتين نادرتين إلى دار المخطوطات الإسلامية بالجامعة القاسمية.

وتحمل المخطوطة الأولى عنوان كتب القانون في الطب للمؤلف أبو علي، الحسين بن عبدالله بن الحسن بن علي بن سينا، البلخي ثم البخاري وتعود لما بين 370 و428 هجري 980 و1037 ميلادي وهي الطبعة العربية الأولى في العالم لكتب القانون في الطب.

أما المخطوطة الثانية فتحمل عنوان كتاب تحرير أصول الهندسة والحساب لأقليدس للمؤلف أبو جعفر محمد بن محمد بن الحسن، نصير الدين الطوسي وهو من أوائل الكتب المطبوعة من باللغة العربية في العالم ويعود إلى 672 هجري و1274 ميلادي ويتألف الكتاب من 13 فصلاً 6 منها تتناول الهندسة المستوية و4 تتناول الرياضيات ونظرية الإعداد و3 فصول في الهندسة الفراغية.

وتفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بتدشين الموقع الإلكتروني لدار المخطوطات الإسلامية المتخصص والذي يعرف بالدار وأهدافها وخدماتها للطلبة والباحثين محلياً وعالمياً.

واستمع سموه إلى شرح مفصل حول ما يحتويه الموقع الإلكتروني من خدمات ومميزات توفر للباحثين والمختصين أفضل السبل التقنية للاستفادة من أندر المخطوطات التي تضمها الدار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات