طالبات جامعة زايد ينظمن حملة توعوية بعلوم الفضاء

نظمت طالبات كلية الاتصال بجامعة زايد بدبي، حملة إعلامية تحت عنوان «طموح زايد يعانق الفضاء»، لتوعية زملائهن من مختلف الكليات بالجامعة بعلوم الفضاء، وإثراء المعارف والثقافة العامة بعلوم الفضاء سواء بين طلبة الجامعات أو المدارس داخل دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح الدكتور حمزة سعد أستاذ الإعلام المشارك بكلية الاتصال بجامعة زايد، والمشرف على الحملة، لـ«البيان»، أن الحملة تأتي ضمن أحد المقررات الدراسية للطالبات داخل كلية الاتصال، حيث فضلت الطالبات أن يكون موضوع حملتهن هذا العام مواكباً مع إرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية هزاع المنصوري، والذي يعد حدثاً تاريخياً بكل المقاييس في مسيرة دولتنا الحبيبة، وفي ظل الرؤية الاستراتيجية الناجحة والطموحة التي تنتهجها دولة الإمارات في كل المجالات وخاصة في مجال علوم الفضاء.

تشجيع

وأكد أن جامعة زايد تحرص دائماً من خلال البحث العلمي والمشروعات البحثية والمبادرات، التي تطلقها على حث طلبتها على مواكبة الأجندة الوطنية للدولة.

وأشار إلى أن الحملة التي نفذتها الطالبات من خلال فريق عمل يعمل بروح الفريق، تضمنت سلسلة من المراحل المختلفة بداية من اختيار الفكرة الأساسية للحملة، وهي زيادة الوعي بعلوم الفضاء ثم تحديد الجمهور المستهدف للحملة من طلاب الجامعات والمدارس ودراسة، خصائص هذا الجمهور بدقة من أجل تصميم رسالة اتصالية تناسب هذا الجمهور.

وتابع: بعد ذلك قامت الطالبات باختيار الوسائل الاتصالية المناسبة لهذا الجمهور، ومنها تصميم موقع للحملة على شبكة الإنترنت يتضمن أهم المعلومات الخاصة بالحملة بالإضافة إلى استخدام الطالبات لوسائل التواصل الاجتماعي مثل «انستغرام»، لبث الرسائل الخاصة بالحملة للطلبة.

 

تأهيل

من جانبه أكد الدكتور دوايت بروكس عميد كلية الاتصال بجامعة زايد أن مثل هذه الحملات الإعلامية تسهم في تأهيل الطلبة لبيئة العمل المستقبلية وتعزز مهاراتهم، وهو ما تركز عليه كلية الاتصال في برامجها الدراسية، التي تحرص كذلك على أن تتوافق مبادراتها مع الأجندة الوطنية للدولة.

وأكد أنه من الأهمية تكثيف حملات التوعية بين صفوف الطلبة حول التخصص بعلوم الفضاء المتنوعة، لما له من أثر في المساهمة مستقبلاً في استكشاف المريخ وتصنيع الأقمار الصناعية، التي باتت تتم على أرض الدولة وبأيدٍ مواطنة وتثقيف المجتمع حول أنشطة الفضاء، والمساهمة في تأسيس وإنشاء المعاهد التي تهتم بالفضاء، وتعزيز التعاون الدولي في كل ما يتعلق بالفضاء.

طموح زايد

وحتى تتكامل الوسائل الاتصالية للحملة قامت الطالبات بعمل فيلم فيديو بعنوان «طموح زايد يعانق الفضاء»، تضمن أهم الأحداث التاريخية المتعلقة باستكشاف الفضاء، منذ لقاء القائد المؤسس مع رواد الفضاء عام 1974 وحتى وصول هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية في 25 سبتمبر 2019، كما استخدمت الطالبات العديد من الوسائل الإعلامية المطبوعة والمتنوعة داخل الحرم الجامعي للترويج للحملة. وفي نهاية الحملة قامت الطالبات بتصميم استبيان لمعرفة رأي الجمهور المستهدف، وتقييم مدى نجاح الحملة في زيادة وعي الطلبة بعلوم الفضاء ومدى مساهمة الحملة في إثراء المعارف والثقافة العامة لديهم حول هذا المجال.

تطبيق عملي

وأعربت العديد من الطالبات المشاركات في الحملة التي شارك فيها عدد من أعضاء الهيئة الأكاديمية بكلية الاتصال، عن سعادتهن بتنفيذ الحملة، التي تعتبر تطبيقاً عملياً لما تم دراسته من الناحية النظرية، مشيرات إلى أنها أضافت لهن خبرة عملية تعزز مهاراتهن في سوق العمل مستقبلاً، لا سيما في مجال تنفيذ الحملات الإعلامية.

وأكدت الطالبة مريم جمعة أنها استفادت كثيراً خلال مشاركتها في تنفيذ هذه الحملة من خلال التعرف على المراحل المختلفة للحملة بدءاً من الفكرة وحتى مرحلة تقييم الحملة.

وفي السياق نفسه أشارت الطالبة مريم حسام إلى أن الحملة أتاحت لها فرصة التطبيق العملي، لما تقود بدراسته في الجامعة، مشيرة إلى استفادتها من الحملة الهادفة إلى رفع الوعي لدي الطلبة بعلوم الفضاء في ظل اهتمام الدولة الكبير ووجود برنامج طموح للإمارات في هذا الشأن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات