الإمارات تتقدم 8 نقاط في مجال الرياضيات وفق تقييم «بيسا» الدولي

التقييم يكتسب أهمية لكونه يدخل ضمن قائمة الأجندة الوطنية | من المصدر

أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة 8 نقاط في مهارات الرياضيات، وفق نتائج دراسة تقييم «بيسا» PISA 2018 الدولي في دورتها الأخيرة لعام 2018، والتي تم الإعلان عنها ضمن الإعلان الرسمي، لنتائج الدول المشاركة في مقر منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OECD) في العاصمة الفرنسية باريس أمس، وحققت الدولة نتائج لافتة، حيث تقدمت بشكل ملحوظ في نتائج العلوم والقراءة والرياضيات.

جاهزية

ويعد تقييم PISA، غير مرتبط بمنهج دراسي محدد، كون طبيعة التقييم وهدفه يتمثلان في قياس جاهزية الطلبة ليكونوا فعالين في الحياة العملية عبر اكتساب مهارات حياتية عديدة ومنها مهارات التفكير العليا، وأن يكونوا متمكنين من تطبيقها ضمن سيناريوهات الحياة المتنوعة ليصبحوا عناصر فاعلة في المجتمع.

ويكتسب التقييم أهمية خاصة، نظراً لأنه يدخل ضمن قائمة الأجندة الوطنية، التي ترسم ملامح مستقبل الدولة، وتضع الخطوط العريضة للمستهدفات العامة، ومن ضمنها أن تكون الدولة ضمن أفضل 20 دولة على مستوى العالم في تقييم PISA بحلول عام 2021.

وحرصت الدولة على المشاركة في هذه الدراسة الدولية منذ عام 2009، وفي عام 2018 كانت ضمن تسع وسبعين دولة مشاركة في دراسة «بيسا»، حيث شاركت بعينة من الطلبة والطالبات من المدارس الحكومية جميعها، ومن المدارس الخاصة ذات الغالبية العظمى من الطلبة الإماراتيين، ما أدى إلى زيادة نسبة عدد المدارس المشاركة إلى نحو 65%، وزيادة نسبة الطلبة المشاركين إلى ما يقارب 25% وذلك مقارنة بالأعداد المشاركة في الدورة السابقة، في 2015.

647 مدرسة

وبلغ عدد المدارس المشاركة في الدراسة 647 مدرسة، شملت مختلف المناهج الدراسية المطبَّقة في الدولة، وبلغ عدد الطلبة 19.277 طالباً وطالبةً.

وأظهرت النتائج تقدماً ملحوظاً لطلبة دولة الإمارات في كلّ من المدارس الحكومية والخاصة في مهارات الرياضيات، بمقدار بلغ 8 نقاط على مقياس التقييم مقارنة بالدورة السابقة على مستوى الدولة، حيث حققت دولة الإمارات معدل 435 في مهارات الرياضيات، و432 في مهارات القراءة، و434 في مهارات العلوم.

وحققت 49% من المدارس تقدماً في مهارات القراءة، بينما حققت 47% من المدارس تقدماً في مهارات العلوم، وفي مجال الرياضيات أحرزت المدارس تقدماً بلغت نسبته 62%.

ويرمز مصطلح «PISA» إلى دراسة البرنامج الدولي لتقييم الطلبة، وهي دراسة دولية تطبقها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OECD) كل ثلاث سنوات بالتعاون مع مجموعة من الشركاء العالميين المتخصصين في مجال الاختبارات والإحصاء، وتستهدف هذه الدراسة الطلبة في عمر خمسة عشر عاماً، وتقيس مهاراتهم في ثلاثة مجالات رئيسة محددة وهي: مجال معرفة الرياضيات، ومجال معرفة العلوم، ومجال معرفة القراءة، إضافة إلى إجراء استبانات مرافقة موجهة لكل من مدير المدرسة والمعلم والطالب.

مهاراتأما في مجال القراءة، فيقيس تقييم «PISA» - على سبيل المثال - قدرة الطالب على فهم واستخدام واستنتاج واستيعاب النصوص المكتوبة، لتحقيق أهدافه وتطوير معرفته وقدراته، وفي مجال الرياضيات يقيس الاختبار قدرة الفرد على تحديد وفهم الدور الذي تلعبه الرياضيات في العالم، والخروج بأحكام مُبرّرة بطرق حسابية تُلبي الاحتياجات الحياتية للفرد والتي تجعل منه مواطناً منتجاً، أما في مجال العلوم فيقيس الاختبار المعرفة العلمية للفرد واستخدامها في الاستدلال العملي، واكتساب معرفة جديدة، والخروج بنتائج مستندة إلى الأدلة والبراهين حول مسائل ذات صلة بالعلوم والبيئة، كما يقيس استعداد الفرد للمُشاركة في المواضيع العلمية بفاعلية.

مهارات أساسية

يركز تقييم «PISA» على المهارات الأساسية التي تضمن للطالب عملية التعلم المستمر في المواد الدراسية، ويقيس قدرته على تطبيق هذه المهارات في الحياة اليومية، والذي يعتمد على إدراك أوسع للمفاهيم الأساسية، كما يقيس قدرته على استيعاب المفاهيم، وإتقان العمليات، وحل المشكلات، والقدرة على العمل في مواقف متعددة الظروف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات