«خليفة التربوية»: شهداء الوطن سكنوا القلوب والأفئدة

أكدت أمل العفيفي الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، أن شهداء الوطن الأبرار رووا بدمائهم الزكية ترابه الطاهر، وجادوا بأرواحهم دفاعاً عن الكرامة ونصرة للعزة وإعلاءً لقيم الحق والسلام وترسيخاً للاستقرار ورداً للظلم ونصرة للمظلومين الذين تعرضوا لصنوف الأذى فكانت هبّة الإمارات ووقوفها إلى جانب الحق والشرعية والعدالة.

وقالت العفيفي - في تصريح بمناسبة يوم الشهيد الذي يصادف 30 نوفمبر من كل عام - إن الوطن وهو يحتفي بتضحيات الشهداء الأبرار إنما يُسطر فصلاً جديداً في ملحمة العرفان والامتنان لهذه الكوكبة من أبناء الوطن الذين قدموا أرواحهم فداء لقيمه التي تربوا عليها في مدرسة القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، بأن الوقوف على الحق فضيلة ورد الظلم واجب.

وأن نصرة الأشقاء مبدأ لا يقبل المساومة، وهو نهج تواصل السير عليه قيادتنا الرشيدة التي تسجل كل يوم مواقفها التاريخية في رأب الصدع وتوحيد الصفوف والدفاع عن قضايا الأمة ضد الأطماع والمؤامرات التي تستهدف أمنها واستقرارها.

وأضافت: في يوم الشهيد نقول لشهداء الوطن الأبرار سكنتم القلوب والأفئدة وستظل دماؤكم الزكية نبراساً للأجيال، فأنتم في جبين الوطن دائماً وأبداً رمزاً للعزة والفخار، وفي رحاب الله وجناته الواسعة داركم، فطابت الدار وطاب من سكنها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات