خلال مؤتمر كلية القانون بجامعة الإمارات

سعيد غباش: الدولة أولت الذكاء الاصطناعي أهمية خاصة

سعيد غباش متوسطاً خبراء القانون المشاركين في المؤتمر | من المصدر

أكد سعيد أحمد غباش، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، أن الذكاء الاصطناعي أصبح حقيقة وواقعاً يحظى بتطبيقات عدة تحاكي الذكاء البشري وتتفوق عليه أحياناً، مما يثير العديد من التحديات فيما يتعلق بملاءمتها، خاصة في مجال التشريعات والقانون، وأن دولة الإمارات أولت هذه العلوم أهمية خاصة وقدمت دعماً عالياً للجامعات ومؤسسات التعليم العالي، بهدف تعزيز دورها الاستراتيجي للمشاركة في بناء الاقتصاد المعرفي والمستقبل.

جاء ذلك خلال افتتاح فعاليات أعمال المؤتمر العلمي الدولي لكلية القانون في جامعة الإمارات تحت عنوان «الذكاء الاصطناعي والعدالة فرصٌ وتحديات» التي انطلقت، صباح أمس، بحضور سعيد أحمد غباش، الرئيس الأعلى للجامعة، وعدد من خبراء القانون والمستشارين والقضاة ورجال القانون والباحثين من الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية والصين، حيث يناقش المشاركون 20 ورقة عمل على مدى يومين.

اهتمام الجامعة

وأشار غباش إلى أن انعقاد المؤتمر هذا العام يأتي منسجماً مع اهتمام الجامعة في توظيف وتكريس مفاهيم الذكاء الاصطناعي، وسيكون له أثر إيجابي في إثراء المعرفة والوصول إلى نتائج وتوصيات تلبي متطلبات تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتوظيف مزاياها العديدة بما يتلاءم مع التشريعات، وقدرتها على استيعاب الخصائص الفريدة لهذه التقنيات في معالجة القضايا القانونية المعاصرة.

وأكدت الدكتورة حبيبة الشامسي، رئيس اللجنة الإعلامية للمؤتمر، أن فعاليات المؤتمر تشهد مشاركة واسعة من خبراء القانون والمختصين في تطبيقات الذكاء الاصطناعي بشكل عام والقانون بشكل الخاص.

جلسات

وقدمت للمؤتمر 20 ورقة عمل، حيث ناقشت جلسات اليوم الأول عدداً من الموضوعات المهمة مثل: الإشكاليات القانونية والأخلاقية للذكاء الاصطناعي، قدمها الدكتور جيمس أنايا، عميد كلية الحقوق بجامعة كولورادو، كما ناقش الدكتور محمد الحمادي، من كلية القانون بجامعة الإمارات، نظرية القانون ومبادئ التشريع في عصر الذكاء الاصطناعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات