جائزة راشد للتفوق العلمي تكرّم 142 من حملة الدكتوراه الاثنين المقبل

بلال البدور وحماد بن حماد خلال المؤتمر الصحفي | من المصدر

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تكرم جائزة راشد للتفوق العلمي، الاثنين المقبل، 142 من حملة شهادة الدكتوراه من المواطنين في ندوة الثقافة والعلوم، احتفاءً بتفوقهم العلمي في مختلف التخصصات العلمية والأدبية والقانونية والسياسية، وتصدرت جامعات دولة الإمارات أولى الجامعات التي التحق بها المواطنون للحصول على درجة الدكتوراه بواقع 72 دارساً، وخاصة جامعتي الإمارات والشارقة.

وأوضح بلال البدور، رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، أن الجائزة قطعت أشواطاً طويلة حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن، لافتاً إلى أنها منذ بدايتها في عام 1988 كرمت أكثر 6650 من حمَلة الدكتوراه والأستاذية والماجستير والعلوم العسكرية وأوائل الكليات وأوائل الثانوية وأوائل الثانوية الفنية والمدارس المتخصصة من النساء والرجال.

ومن بينهم 1800 من حمَلة الدكتوراه من النساء فقط، مؤكداً أن الجائزة تهدف إلى تشجيع أبناء الإمارات على الحصول على الشهادات العليا، مشيراً إلى وجود إقبال كبير من المواطنين على الحصول على هذه الشهادات الذي يزداد سنوياً، والجائزة حالياً تركز على تكريم حملة الدكتوراه والأستاذية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن أسماء المكرمين في الدورة 31 لجائزة راشد للتفوق العلمي الذي عقد في مقر ندوه الثقافة والعلوم بدبي أمس، وقد راعت الجائزة، برغم تكريمها كل الحاصلين على درجة الدكتوراه، الشروط العلمية التي تراعي الاعتماد الأكاديمي من وزارة التعليم العالي، وأن تكون الجامعة المانحة للدرجة العلمية معترفاً بها أكاديمياً، وكذلك حداثة الدرجة العلمية لتتماشى مع سنة التكريم نفسها، وستكرم الجائزة هذا العام 142 دكتوراه، منها 106 ذكور، و36 من الإناث في مختلف التخصصات العلمية.

وخصصت الجائزة لتحفيز وتشجيع أبناء الإمارات على متابعة التحصيل العلمي، ولم تتوقف عند حملة الدكتوراه، ولكنها حرصت على المتابعة الأكاديمية والبحثية لهم لتكرمهم، بعد حصولهم على درجة الأستاذية التي تمثل قمة الهرم التعليمي والبحث ومواصلة العلم والتعلم.

حرص

ومن جانبه، قال الدكتور حماد بن حماد، رئيس لجنة المسابقات والجوائز وعضو مجلس إدارة الندوة، إنه في إطار الحرص على التفوق العلمي وتكريم المجتهدين علمياً، سواء المؤسسات الوطنية أو الأفراد، فقد استحدثت منذ عام 2014 جائزة شخصية العام العلمية.

وكرمت من خلالها العديد من المؤسسات العلمية والجامعية التي تركت بصمتها واضحة في هذا المجال، واستكمالاً لمسيرة الجائزة في التكريم والعطاء اختيرت شخصية العام العلمية شركة «شركة ستراتا»، وهي شركة مساهمة وطنية لإنتاج أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة.

وتتخذ من مجمع العين لصناعة الطيران (نبراس) في مدينة العين التي تمثلها شركة «مبادلة للاستثمار» (مبادلة) التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، شركة «ستراتا» بالكامل، وتُعد جزءاً من قطاع صناعة الطيران والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في «مبادلة»، الوحدة المسؤولة عن ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز عالمي متكامل لصناعة الطيران.

إجراء

تعامل الخريجون مع إجراء المعادلات الإلكترونية من قبل وزارة التربية والتعليم الذي يعد نهجاً جديداً لتسريع إجراء المعادلة للشهادات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات