«محمد بن راشد للفضاء» يدعو الطلبة والمتخصصين لتقديم أبحاث تحاكي حياة المريخ

أرشيفية

دعا مركز محمد بن راشد للفضاء، الباحثين وطلاب الجامعات في الدولة، للتقدم بأبحاثهم العلمية، التي تتعلق بتأثير العزلة في مكان مغلق لفترة زمنية طويلة، على الحالة النفسية والجسدية الوظيفية للإنسان، حيث سيتم اختيار الأبحاث للمشاركة في برنامج «البحث العلمي الدولي في المحطة الأرضية الفريدة» في موسكو، والذي يعرف اختصاراً باسم «سيريوس» (SIRIUS)، الذي يهدف إلى اختبار محاكاة الحياة على كوكب المريخ.

وستشارك الدولة، ممثلة بمركز محمد بن راشد للفضاء، في البرنامج، وذلك في معهد المشكلات الطبية الحيوية، التابع لأكاديمية العلوم الروسية، بالتعاون مع وكالة الفضاء الروسية «روسكوسموس». وتهدف اختبارات «سيريوس» إلى دراسة تأثير العزلة في مكان مغلق لفترة زمنية طويلة في الحالة النفسية والجسدية الوظيفية للإنسان.

فيما تأتي هذه الخطوة في إطار استراتيجية برنامج «المريخ 2117»، والذي يستهدف في مراحله النهائية، بناء أول مستوطنة بشرية على المريخ خلال 100 عام منذ انطلاقه، فيما يمكن تعبئة نموذج طلب الالتحاق، وإرساله إلى البريد الإلكتروني Analog.mission@mbrsc.ae، في موعد أقصاه يوم الأحد 10 نوفمبر الجاري.

وقال يوسف الشيباني مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، إن هذه الخطوة بالانضمام إلى برنامج «سيريوس»، «تأتي في إطار جهود الدولة ومساعيها الحثيثة لتحقيق الريادة في السباق العلمي العالمي لإيصال البشر إلى كوكب المريخ، خلال العقود المقبلة، من خلال استراتيجية المريخ 2117، التي تتضمن خطة تمتد لمئة عام، لبناء أول مستوطنة بشرية على كوكب المريخ في 2117، عبر قيادة تحالفات علمية بحثية دولية».

وأفاد المهندس عدنان الريس مدير برنامج المريخ 2117، في مركز محمد بن راشد للفضاء، بأن برنامج «سيريوس»، الذي يبدأ العام المقبل، ويستمر لثمانية أشهر، يشترك به 6 أشخاص، يجرون الاختبارات المختلفة بداخله، في تجربة محاكاة العيش وسط ظروف بيئية وحياتية تحاكي تضاريس الكوكب الأحمر، وبيئته القاسية، مع إجراء الدراسات السلوكية المطلوبة لمتابعة النتائج العلمية والاستفادة منها في تحضيرات دولية لرحلات مأهولة إلى الكوكب الأحمر.

وتابع الريس أن مشاركة المركز في هذا البرنامج، ستقتصر خلال هذه المرحلة، على إرسال التجارب والاختبارات التي سيقوم بها باحثونا في جامعاتنا الإماراتية، لتقييمها داخل غرف المحاكاة للكوكب الأحمر، فيما ستكون وكالة الفضاء الروسية، معنية باختيار أهم هذه التجارب، للبدء بتنفيذها في محطة الفضاء الدولية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات