في محاضرة تفاعلية بحضور 1000 شاب وشابة

«100 موجّه» يستعرض تجربة محمد الحمادي العلمية

نظمت المؤسسة الاتحادية للشباب، أمس، الجلسة التوجيهية الرابعة عشرة ضمن برنامج «100 موجّه»، التي استضافت خلالها المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، في محاضرة تفاعلية تحت عنوان «الشباب ركيزة الحاضر ورهان المستقبل» حضرها أكثر من 1000 شاب وشابة من مختلف جامعات دولة الإمارات، ويحظى برنامج 100 موجه برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، ويهدف إلى خلق منصة توجيهية هي الأفضل عالمياً في نقل الخبرات والمعارف من القياديين للشباب، والإسهام في بناء جيل من الأبطال في كل الميادين من خلال إنشاء قنوات مباشرة مع موجهين ذي خبرة وإنجاز في مجالاتهم.

وتناول محمد الحمادي، خلال الجلسة التي أقيمت بجامعة زايد في أبوظبي، محطات مهمة في مسيرته العلمية والعملية، واستعرض خلالها خلاصة خبرته العملية وتجاربه الشخصية، وقدّم العديد من النصائح والإرشادات التي تمكّن الشباب الإماراتي التحلي بها ليكونوا قادرين على مواجهة التحديات، وتحقيق النجاح والإنجازات، والوصول إلى أهدافهم في الريادة والتميز في كل المجالات.

وأكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية أهمية مبادرة «100 موجه»، وإسهامها في بناء قدرات الشباب وتوجيههم نحو تحقيق مستقبل أفضل بمختلف المجالات، عبر إتاحة الفرصة لهم للتواصل مع موجهين من أصحاب الخبرة والإنجاز في مجالاتهم واكتساب الدروس والعبر التي تعزز مهاراتهم وتصقل خبراتهم العلمية والعملية، ليصبحوا أبطال المستقبل، ويسهموا في تحقيق التنمية الشاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأعرب الحمادي عن سروره بالمشاركة في الجلسة التوجيهية الرابعة عشرة التي عُقدت تحت عنوان «الشباب ركيزة الحاضر ورهان المستقبل» ضمن مبادرة 100 موجه، بهدف نقل خبرته العلمية والعملية إلى الشباب، بهدف مساعدتهم على تحديد أهدافهم والتخطيط لتحقيقها، والتعرف إلى كيفية التغلب على التحديات، وتحويلها إلى سبل للنجاح والتطوير والتميز، لا سيما أن الشباب الإماراتي أثبت نجاحه في مختلف المجالات.

وقال الحمادي: «لا يخلو طريق النجاح والتميز من التحديات، إلا أنه يمكن التغلب عليها بالإيمان والاهتمام بالصحة والأسرة واكتساب العلم، وهو الأمر الذي يعزز في الشباب الطموح والمثابرة نحو تحقيق الأهداف، من خلال السعي الدائم لتطوير المعارف والخبرات الحالية، واستثمار الفرص المتاحة من أجل تحقيق مكانة أفضل في المستقبل».

تخطيط مدروس

وأشار الحمادي إلى أن التخطيط المدروس يعتبر من أهم الأمور التي يجب التركيز عليها لتحقيق النجاح، ويشمل العديد من المراحل، أبرزها تحديد المجال المفضل والمزايا التي يتمتع بها الشخص، وتحديد سبل تطويرها، والعمل على صقلها، مع الاستفادة من خبرات الآخرين في مجالات العمل المشتركة.

وأضاف الحمادي: «فخور بكوني جزءاً من المنظومة التطويرية لمشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية، المشروع الأول من نوعه في العالم العربي، الذي ما كان ليتحقق لولا توجيهات ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث وجّهَنا سموه منذ بداية المشروع بضرورة الاهتمام بالكفاءات الإماراتية، وتطوير مهارات الشباب الإماراتي، وتمكينهم من اكتساب العلم والخبرة العملية أيضاً من خلال البرامج التعليمية والتدريبية».

14 جلسة

ومن جانبه، قال راشد الشامسي، مدير المبادرات القائمة في المؤسسة الاتحادية للشباب، في تصريح لـ«البيان»: «تم تنظيم الجلسة 14 لبرنامج 100 موجّه، هذا البرنامج الذي يهدف إلى إعداد الشباب لكل الميادين، واستضافت سعادة محمد الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، كانت تجربة ملهمة للشباب، بمشاركة أكثر من 10 جامعات، وأربع مدارس، والبرنامج بشكل عام يهدف إلى توجيه الشباب في شتى الميادين، وصقل خبراتهم وتعزيز مهاراتهم لتمكينهم من القيام بدور فاعل وأساسي في مسيرة التنمية المستدامة وصناعة مستقبل دولة الإمارات».

وقال الشامسي إن البرنامج عُقد خلال العام الجاري 5 جلسات، وسيتم تنظيم جلستين في الفترة القريبة المقبلة، كما حفلت الجلسة بمشاركة 10 متطوعين من الجامعة لتنظيم الفعالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات