جامعة زايد تهيئ طلبتها لاختيار التخصص الدراسي المناسب

رياض المهيدب خلال تفقده فعاليات اليوم الإرشادي بالجامعة | من المصدر

نظمت جامعة زايد في كل من فرعيها بأبوظبي ودبي فعاليات «اليوم الإرشادي للتخصصات» وذلك لطلبتها الذين يتهيأون لمرحلة اختيار التخصص الدراسي، حيث التقوا داخل منصات حوارية مفتوحة أقيمت بالساحات المركزية بكلا الحرمين، مع أعضاء الهيئة التدريسية في الكليات والمرشدين الأكاديميين بمختلف الكليات وكذلك مع المسؤولين والاختصاصيين في أقسام الإرشاد الأكاديمي والمهني.. بهدف تلقي الدعم الأكاديمي والإرشاد المهني الذي يمَكِّن كل طالب وطالبة من اتخاذ قرار صحيح يلائم تطلعاته المستقبلية والمهنية، استناداً إلى معلومات أكاديمية دقيقة ومتابعة ميدانية من الجامعة لتطورات ومستجدات سوق العمل.

ونوه الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد، إلى أهمية هذا الحدث، الذي دأبت الجامعة على تنظيمه في كل فصل دراسي، قائلاً إن المناقشات المفتوحة التي تجري خلاله تساعد على تقليل حيرة الطالب حيال المستقبل الذي يخطط له. وقال: «إن هذه المبادرة تدعم تعزيز الوعي لدى الطلبة في اختيار تخصصاتهم وفق مقومات ومعايير علمية تطرحها الجامعة، ومن ثم فإن اليوم الإرشادي جزء لا يتجزأ من التجربة الدراسية للطالب ويوم مفصلي في حياته الشخصية، إذ يبتدئ منه الطريق الذي يرسمه لمستقبله، مستفيداً من خبرات أساتذته ومرشديه التي تعد موارد أساسية لتوجيهه عند التخطيط لحياته المهنية، إنه شيء أساسي لتبصيره بمواطئ أقدامه الصحيحة في أول الطريق».. مضيفاً: «إن اليوم الإرشادي يمثل أيضاً عنصراً محورياً في نجاح أي مؤسسة للتعليم العالي، حيث يرتبط تميز الجامعة بتميز خريجيها ومواقعهم في مجتمعهم المحلي وفي العالم».

وقد شهدت الصالات المركزية بكلا حرمي الجامعة تزاحم مئات الطلبة الدارسين في مراحل ما قبل التخصص لإجراء حوارات فردية مع أساتذتهم ومرشديهم الأكاديميين والمهنيين.

وأبدى الطلبة اهتمامهم بتقصي المعلومات التفصيلية عن التخصصات الدراسية من زاوية الخيارات المهنية المستقبلية التي يتيحها كل تخصص، حيث تم خلال الحدث تسليط الضوء على 1212 جهة عمل ناشطة في الدولة وواعدة بفرص عمل محتملة للخريجين الجدد في كلا القطاعين الحكومي والخاص، وهي تتوزع على 560 جهة حكومية و529 شركة ومؤسسة في القطاع الخاص و123 مؤسسة شبه حكومية، كما ازداد فضول الطلبة بشأن المتطلبات الأكاديمية التمهيدية الأكثر ملاءمة لكل تخصص، وغير ذلك من جوانب تم طرحها من خلال العروض التقديمية ومقاطع الفيديو ووسائل محاكاة الواقع الافتراضي وأنظمة التخطيط المهني المتقدمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات