«مايكروسوفت» و«ألف للتعليم» تؤهلان 10 آلاف طالب و1400 معلم تقنياً

■ سيد حشيش وجيفري ألفونسو خلال المؤتمر الصحفي | من المصدر

وقّعت شركة مايكروسوفت أمس مذكرة تفاهم مع «ألف للتعليم» الشركة المتخصصة في مجال تكنولوجيا التعليم في أبوظبي، تتضمن تأهيل 10 آلاف طالب وتدريب 1400 معلم على أحدث التقنيات المتطورة، بالإضافة إلى وضع إطار تعاون بين الشركتين يتم بموجبها دمج «ألف للتعليم» مع منصة Teams وأوفيس 365.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي بمقر شركة «ألف للتعليم» في أبوظبي، حيث وقّع مذكرة التفاهم سيد حشيش المدير العام لمايكروسوفت الإمارات، وجيفري ألفونسو الرئيس التنفيذي لـ «ألف للتعليم».

دور

وأكد جيفري ألفونسو أن الشراكة الاستراتيجية مع شركة مايكروسوفت ستلعب دوراً مهماً في تزويد المعلمين والطلاب بأحدث التقنيات المتطورة من أجل تعزيز تجربة التعلم داخل الفصول الدراسية، مشيراً إلى جهود الشركة المبذولة لتطوير مجال التعليم الرقمي عن طريق العمل مع كل من مدارس القطاعين العام والخاص في الدولة، إضافة إلى مدارس الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف جيفري أن الخطوة تمثل البداية نحو توفير أدوات وتقنيات متكاملة من شأنها توحيد وتعزيز تجربة منظومة التعليم بأكملها.

إعداد

وأكد سيد حشيش ضرورة إعداد الشباب للمشاركة في الاقتصاد الرقمي العالمي الجديد وتأهيل أفضل المعلمين القادرين على استخدام أحدث الأدوات الفعّالة داخل الفصول الدراسية، مشيراً إلى أن تعاون مايكروسوفت مع «ألف للتعليم» سيسهم في تمكين المعلمين من تحقيق أقصى طاقاتهم عبر تسخير الحلول التقنية القائمة على السحابة الذكية، وكذلك ضمان نقل هذه المهارات والخبرات إلى الطلاب في الدولة.

وأضاف حشيش أنه سيتم تزويد الطلاب بالمهارات المناسبة بما يتواكب مع متطلبات وتحديات العصر الجديد ليتمكنوا من أخذ مكانهم الريادي في المستقبل، والمشاركة في تسخير إبداعاتهم ومهاراتهم من أجل بناء اقتصاد متين قائم على المعرفة.

وأكد جيفري ألفونسو الرئيس التنفيذي لـ «ألف للتعليم» لـ«البيان» أن نحو 50 ألف طالب في 137 مدرسة حكومية في إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى 14 مدرسة خاصة في دولة الإمارات يستخدمون منصة ألف للتعليم، مشيراً إلى أن 4 مدارس في الولايات المتحدة الأمريكية تضم 4000 طالب يستفيدون من خدمات منصة «ألف للتعليم».

وقد تم وضع إطار التعاون المشترك بين الشركتين خلال مذكرة تفاهم، التي سيتم بموجبها دمج منصة ألف للتعليم مع منصة كل من Teams وأوفيس 365، وإمكانية العمل على الاستفادة من مركز بيانات آزور مايكروسوفت في الإمارات، الذي أطلقته الشركة في وقت سابق من هذا العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات