قطاع الرقابة في «التربية» يتفقد جاهزية 5 مناطق تعليمية

أرشيفية

زارت الشيخة خلود القاسمي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الرقابة 5 مناطق تعليمية، وهي منطقة الشارقة التعليمية ومنطقة رأس الخيمة ومنطقة الفجيرة ومنطقة عجمان التعليمية ومنطقة أم القيوين التعليمية.

حيث تفقدت جاهزية فرق الرقابة فيها لتأدية مهامها على أكمل وجه مع بداية العام الدراسي الجديد، وذلك بحضور خالد الملا مدير إدارة الرقابة على مؤسسات التعليم العام.

واطلعت القاسمي خلال زيارتها على سير العمل في المناطق التعليمية وتفقدت احتياجاتها من الموارد البشرية والمالية واللوجستية، كما اطلعت على خطط عمل أقسام الرقابة، واستمعت لأفكار الكوادر في المناطق التعليمية للارتقاء بالعمل الرقابي وتجويده عبر إطلاق مبادرات خلاقة تستجيب لمتطلبات العمل واحتياجات الميدان التربوي.

وأكدت القاسمي خلال زيارتها للمناطق التعليمية على ضرورة الاستفادة من التجارب الرقابية الرائدة في مختلف المناطق التعليمية إذ اجتمعت في ختام زيارتها الميدانية مع كافة مديري المناطق التعليمية بهدف تبادل الخبرات والعمل على توحيد أدوات الرقابة وتطويرها.

كما حرصت خلود القاسمي خلال زيارتها للمناطق التعليمية على تعميم التجارب المتميزة في الشأن الرقابي على كافة المناطق، إذ اصطحبت خلال جولتها مديري المناطق التعليمية لتوفير بيئة عمل خصبة تضمن تبادلاً سلساً للخبرات والمعارف في المجال الرقابي.

وفي هذا السياق أكدت القاسمي حرصها على منح صلاحيات موسعة للمناطق التعليمية في مجال تخطيط وتنفيذ الزيارات الرقابية وبما يضمن استجابة كافة المؤسسات التعليمية التي تتبعها لنظم وتشريعات الوزارة، ومؤكدةً بأن المناطق التعليمية تعد شريكاً رئيسياً في تنفيذ وتطوير المنظومة الرقابية.

وتأتي الزيارة ضمن سلسلة زيارات ميدانية تجريها القيادات التربوية في وزارة التربية والتعليم لضمان حسن سير العملية التربوية والتعليمية والوقوف على احتياجات الميدان التربوي عن قرب والعمل على وضع خطط رقابية وتنظيمية قادرة على مواجهة التحديات الميدانية.

وكان قطاع الرقابة قد بدأ استعداداته لاستقبال العام الدراسي الجديد قبل عدة أسابيع من بدايته عبر تنفيذ مجموعة واسعة من الزيارات الرقابية على مراكز بيع الزي المدرسي ومواقع تنفيذ التدريب التخصصي للهيئة التدريسية وتنفيذ زيارات الجاهزية للمدارس للتحقق من استعدادها لاستقبال العام الدراسي الجديد ورصد أية نواقص أو احتياجات طارئة بما يضمن توفيرها ضمن الأطر الزمنية المحددة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات