236 طالباً يتعرفون إلى تقنيات استكشاف الفضاء

اختتمت وكالة الإمارات للفضاء برنامجها الصيفي لطلبة المدارس والجامعات، الذي ضم مجموعة من المخيمات التثقيفية حول العلوم والتقنيات الفضائية، والتي جرى تنظيمها بالتعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات الوطنية والعالمية، وذلك في إطار جهودها الرامية لتطوير القدرات البشرية، وإلهام الشباب لدراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للعمل في القطاع مستقبلاً.

وشهد البرنامج مشاركة أكثر من 236 طالباً وطالبة عبر مختلف المخيمات التي عملت على تثقيفهم حول التقنيات الجديدة في مجال استكشاف الفضاء، مسلطةً الضوء على أهمية علوم الفضاء والفلك، إلى جانب توفير الخبرة العملية القيمة، وهو ما أتاح لهم فرصة التعرف إلى دور هذه العلوم في خدمة البشرية، وتعزيز فهمهم لاستخدامات السلمية العديدة للفضاء الخارجي.

وقال الدكتور المهندس محمد الأحبابي مدير عام الوكالة: «تعمل وكالة الإمارات للفضاء على رفع مستوى معرفة الطلبة بأهمية الاستكشاف الفضائي، وتعزيز اهتمامهم بمجالات وعلوم الفضاء المتنوعة، بما ينسجم مع مستهدفاتها الاستراتيجية في هذا الإطار».

ورشة

ومن بين المخيمات التي نظمتها الوكالة، مخيم «كريبتولابز» الصيفي الذي أقيم خلال الفترة من 7 حتى 25 يوليو الماضي، وتضمن ورشة عمل تعليمية خاصة ببيولوجيا الفضاء، واستهدفت الطلبة الذين تتراوح أعمارهم من 9 حتى 15 سنة، الذين اكتسبوا خلالها خبرة عملية في الكيمياء الحيوية للفضاء، إضافة إلى «برنامج أكاديمية الروبوتات الفضائية المتقدمة»، للأعمار من 15 حتى 18 سنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات