«الداخلية» تطلق حملة «السلامة المرورية»

أطلقت وزارة الداخلية، ممثلة في مجلس المرور الاتحادي حملة التوعية المرورية الرابعة لهذا العام، تحت شعار «السلامة المرورية لطلبة المدارس» بالتزامن مع بداية العام الدراسي الجديد، والتي تستمر ثلاثة أشهر، وذلك ضمن مبادرات قطاع المرور بهدف تكاتف جميع شرائح المجتمع لتوعية طلبة المدارس من مختلف المراحل الدراسية، خاصة الأطفال منهم بالحوادث المرورية والالتزام بقواعد السير والمرور والحفاظ على سلامة طلبة المدارس من مخاطر الطريق.

استراتيجية

وقال اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، مساعد القائد العام لشؤون العمليات بشرطة دبي، رئيس مجلس المرور الاتحادي، إن هذه الحملة تأتي تجسيداً لاستراتيجية وزارة الداخلية المنبثقة عن استراتيجية الحكومة الاتحادية، وانطلاقاً من توجيهات القيادة الشرطية لبلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية للجميع عامة وطلبة المدارس خاصة وضمن الخطة الاستراتيجية لقطاع المرور بوزارة الداخلية لضبط أمن الطرق، تعزيزاً للسلامة المرورية والحد من الحوادث المرورية وحالات الدهس.

وأضاف أن طلبة المدارس بمختلف شرائحهم العمرية ومراحلهم الدراسية يعتبرون عنصراً من عناصر التنمية البشرية في الدولة، والتي يجب المحافظة عليها، وبالرغم من كافة التدابير الوقائية لحمايتهم من الأخطار المختلفة، إلا أن هناك حاجة للمزيد من التوعية والإرشاد لبعض أولياء الأمور والمعنيين بسلامة الطلاب للحفاظ على سلامتهم من الحوادث المرورية وحمايتهم من مخاطر الطريق.

وأوضح أن الإحصائيات تشير إلى وقوع العديد من الحوادث لطلبة المدارس، خصوصاً في أماكن انتظار الحافلات المدرسية وأمام المدارس، نتجت عنها إصابات مختلفة، نظراً لترك الأطفال يعبرون الطريق بمفردهم، وكذلك تهور بعض سائقي الحافلات وعدم التزامهم بقواعد السير والمرور.

تنسيق

وأشار إلى أن الحملة يتم تنفيذها بالتعاون والتنسيق مع إدارات المرور والدوريات بالدولة والعديد من الوزارات والجهات الأخرى المعنية بالسلامة المرورية في القطاعين العام والخاص، والتي تدعم هذه المبادرات لإيجاد أجواء وبيئة آمنتين، وطرق خالية من الحوادث، مؤكداً الحاجة للمزيد من التوعية والإرشاد لتعزيز السلامة المرورية لدى كل الطلاب وسائقي الحافلات ومركبات نقل الطلبة، وتوجه بالتهنئة إلى الهيئات التدريسية بمدارس الدولة وأولياء أمور الطلبة بمناسبة بداية العام الدراسي الجديد، متمنياً للطلبة التوفيق والنجاح في مسيرتهم التعليمية.

وذكر أن الحملة تتضمن العديد من الأنشطة والفعاليات والمحاضرات والبرامج الهادفة إلى توعية الطلاب بهدف الوصول إلى أكبر شريحة منهم عبر مختلف وسائل الإعلام، المقروءة والمسموعة والمرئية، وكذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمنتديات والمواقع الحوارية، وتوزيع النشرات التوعوية، إضافة إلى تكثيف دوريات المرور حول المدارس لتنظيم حركة السير، فضلاً عن تنظيم حلقات نقاشية عبر الإذاعة يتم من خلالها استضافة عدد من المسؤولين في إدارات المرور والدوريات للرد على أي استفسارات من قبل الجمهور بشأن الحملة وما تتضمنها من قيم وثقافة مرورية.

السلامة المرورية

من جهة ثانية، باشرت القيادة العامة لشرطة الفجيرة استعدادها التام لاستقبال العام الدراسي الجديد 2019 ـ 2020 وتأتي خطة الاستعداد للعام الدراسي الجديد من منطلق المحافظة على سلامة أرواح طلاب المدارس من كافة الأخطار التي يتعرضون لها والسعي لتوفير بيئة آمنة خالية من الحوادث المرورية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي ترأسه العميد الدكتور على راشد بن عواش مدير إدارة المرور والدوريات وحضور رؤساء الأقسام ومديري المرور بالقيادة العامة لشرطة الفجيرة. وأوضح العميد ابن عواش أن العمل على توفير السلامة المرورية لطلبة المدارس يتطلب تكاثف جهود كافة الجهات المعنية بسلامة الطلاب ابتداء من الأسرة والمدرسة والهيئات التعليمية والإدارية ومشرفي وسائقي الحافلات المدرسية لاتخاذ كافة التدابير والإجراءات الوقائية لتأمين سلامة الطلاب في المدارس.

كما أوضح ابن عواش أن خطة الاستعداد للعام الدراسي الجديد اشتملت على تكثيف دوريات المرور والمباحث والضبط المروري لمراقبة الطرق الرئيسة والفرعية أمام المدارس في كافة مناطق الاختصاص.

إرشادات

دعا اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين أولياء الأمور إلى عدم السماح لأطفالهم بالجلوس في المقاعد الأمامية والتوقف بعيداً عن بوابات المدارس لتفادي الازدحام ووقوع الحوادث المرورية، كما دعا قائدي المركبات العامة وحافلات المدارس إلى ضرورة اتباع قوانين وإرشادات المرور وتوخي الحيطة والحذر أثناء القيادة لضمان سلامة الطلاب وعدم تعريضهم للحوادث المرورية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات