«سفراء الدبلوماسية» يحاكون في «هارفرد» نموذج عمل الأمم المتحدة

صورة

توجّه 80 طالباً وطالبة من «سفراء الدبلوماسية» إلى جامعة هارفرد العريقة في مدينة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية ضمن برنامج سفراء الدبلوماسية الذي تنفذه وزارة التربية والتعليم أثناء الإجازة الدراسية لصيف العام الحالي.

ويتعلم الطلبة أصول العمل الدبلوماسي والقيادة من خلال مشاركتهم في برنامج محاكاة نموذج عمل الأمم المتحدة، الذي يتيح الفرصة لصقل قدراتهم ومهاراتهم وشخصياتهم في مجال التمثيل الدبلوماسي والقيادة وفن التواصل وصنع القرار، إلى جانب القيام ببحث وطرح ومناقشة القضايا العالمية ذات الأولوية بثقة ومهارة وإبداع وتقديم الحلول الناجعة لها.

استثمار

وقالت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة بوزارة التربية والتعليم، إن برنامج سفراء الدبلوماسية يأتي في إطار حرص الوزارة على الاستثمار الأمثل في أبنائها وإعدادهم للمستقبل، ودعمهم في مختلف الميادين الأكاديمية والدبلوماسية، بما يؤهلهم في المستقبل القريب للتميز في الأدوار الخدمية المنوطة بهم في سبيل رفعة الوطن ورفع شأنه بين الأمم.

ويشارك سفراء الدبلوماسية أثناء البرنامج في جلسات محاكاة نموذج الأمم المتحدة، ويتدربون على كيفية اتخاذ القرارات وضوابط وقوانين إدارة هذه الجلسات، إلى جانب مشاركتهم في محاضرات يومية تصقل مهاراتهم في مجالات القيادة والنقاش والخطابة والبحث العلمي وتنمي معارفهم حول القضايا العالمية.

قدرات

ويعزز برنامج سفراء الدبلوماسية المنفذ في جامعة هارفرد قدرات ومهارات الطلبة المشاركين بالبرنامج في جوانب متعددة، أهمها الجانب الدبلوماسي، حيث يحفز البرنامج اهتمام الطلبة بفهم دور الحكومات والمنظمات الدولية في إيجاد حلول ناجعة للقضايا المهمة في الدول وفهم دور العلاقات الدولية والسياسات العامة في حل هذه القضايا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات