مغردون يطالبون بتخفيف أنصبة المعلمين والارتقاء بالمناهج

حسين الحمادي: تطوير تعليم اللغة العربية قضية وطنية

أكد معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم أن عملية تطوير تعليم اللغة العربية مرت بمراحل انتهجتها الوزارة من خلال الاهتمام بالمنهج الدراسي والأساليب التعليمية المساندة تمهيداً لتحقيق رؤية الدولة وتوجيهات القيادة الرشيدة لترسيخ العربية لدى الأجيال باعتبارها منبعاً للثقافة ومصدراً للعلم ومحطة نستأنف من خلالها مسيرتنا وإرثنا الحضاري والإنساني.

وقال معاليه عبر حسابه على «تويتر» إن تحسين تدريس اللغة العربية قضية مهمة ووطنية، وهدفنا وضعها في مسارها الصحيح.

وتفاعل مغردون مع موضوع تطوير تعليم اللغة العربية الذي طرحه معالي حسين الحمادي عبر حسابه على «تويتر»، مطالبين بتخفيف أنصبة معلمي اللغة العربية والعمل على تطوير المناهج ومراجعة أدوات التقييم وفقاً لمعايير الفهم والاستيعاب والابتعاد في عملية التدريس عن الحفظ والتلقين والطرق التقليدية.

تمكين

وأوضح معالي حسين الحمادي أن عملية تطوير تعليم اللغة العربية ارتكزت على إضفاء محددات تسهم في تمكين لغة الضاد من خلال إطلاق البرامج والمبادرات التي تثري قيمتها منها اختبار الإمارات القياسي للغة العربية EmSAT الذي يزود صناع القرار التربوي بالبيانات المرتبطة بالعربية ومدى مطابقتها مع السمات المنشودة للطالب الإماراتي عبر امتلاكه مهارات القرن الـ21.

وذكر أن «تحسين تدريس اللغة العربية قضية مهمة ووطنية، وهي ليست مقتصرة على مدرسة بعينها بل جميع المدارس الحكومية والخاصة في مرمى الهدف.. نريد أن تشاركونا مقترحاتكم التطويرية للغة العربية وأن نتعرف إلى آرائكم عن المستويات التعليمية للعربية في جميع المدارس بلا استثناء، هدفنا واحد وهو وضع العربية في مسارها الصحيح».

جهود

وتابع معاليه أن عملية التطوير في المحتوى الدراسي للغة الضاد مستمرة والجهود منصبة على تحقيق ذلك من خلال فرق العمل بالوزارة.. والتقدم الذي نحرزه يتطلب مشاركة آراء المجتمع وأن يكونوا شركاء في الطرح البناء وأعضاء فاعلين في تطوير التعليم وهذا مستمد من نهجنا ورؤيتنا التربوية.

خطط

ودعا مغردون إلى إعادة النظر في نصاب المعلم أولاً، الذي يصل إلى 25 حصة أسبوعياً، ووضع خطط علاجية وإثرائية بالإضافة إلى متابعة أعمال الطلاب الكتابية، معتبرين أن عدد الأنصبة المتاحة حالياً لم تسمح للمعلمين بتطبيق كافة الخطط للارتقاء بمستوى الطلبة.

وأكد المغردون أهمية مراجعة المناهج وأدوات التقييم المصاحبة والوقوف على مدى كفاءتها وتطويرها، وأخذ التغذية الراجعة من المعلمين مباشرة ووضعها بعين الاعتبار في عملية التطوير وخاصة في مادة اللغة العربية.

وفي مداخلات المغردين عبر حساب معالي حسين الحمادي على «تويتر»، طالبوا بتطوير أسلوب تدريس اللغة العربية بعيداً عن التلقين والأسلوب التقليدي، وإدخال القصص الهادفة خاصة في المراحل الأولى، وذلك تجنباً لإصابة الطالب بالملل او بكره المادة وابتعاده عنها واستبدالها بلغات أخرى في حواره اليومي.

واقترح المغردون الاستعانة بوسائل التكنولوجيا في تدريس اللغة العربية، بالإضافة إلى الاعتماد أكثر على تطوير المهارات السمعية والكتابية وتشجيع الطلاب على الكتابة، فيمكن مثلاً أن يُطلب من طلاب الحلقة الثانية والثانوية قراءة بعض الروايات بالعربية ومن ثم كتابة ملخص أو تحليل للرواية وشخصياتها الرئيسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات