الدكتور حسام حمدي: غرس أهمية البحث العلمي غايتنا وإطلاق النسخة الثانية سبتمبر المقبل

«الخليج الطبية» تخرّج الدفعة الأولى من برنامج «علماء المستقبل»

احتفلت جامعة الخليج الطبية في عجمان، بتخريج الدفعة الأولى من طلبة البرنامج المجاني "أبناء الإمارات علماء المستقبل"، بحضور الدكتور حسام حمدي مدير الجامعة، والبروفيسور سالم شعيب، نائب مدير الجامعة للأبحاث العلمية؛ والدكتورة رانيا زعرور، مدير البرنامج؛ وكيرستن كونورز مدير مساعد في الاستشارات التعليمية بمجموعة مدارس جيمس،  وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والمكرمين وذويهم.

ويهدف البرنامج وهو الأول من نوعه وبدأ قبل عامين، إلى غرس ثقافة البحث العلمي في طلبة المدارس في مرحلة مبكرة من عمرهم، ودعم مسيرتهم العلمية برعاية باحثين وعلماء، وذلك في بيئة بحثية متمثلة بمعهد بحوث الطب الدقيق وأبحاث السرطان التابع لجامعة الخليج الطبية، ليكتسبوا جملة من المهارات والعلم وعملهم كباحثين مساعدين في أبحاث السرطان بشكل خاص.

ودعا الدكتور حسام حمدي مدير جامعة الخليج الطبية صاحب فكرة المبادرة ”المجانية" طلبة المدارس الحكومية للانخراط في هذا البرنامج الذي انطلق في العام 2016، في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - ، بإيلاء البحث العلمي وبناء كوادر قادرة على الابتكار والإبداع، وعليه قامت جامعة الخليج الطبية بطرح البرنامج حيث التحق به 16 طالبا وطالبة من صفوف الحادي عشر بمدارس مجموعة مدارس جيمس من الشارقة ودبي وأبوظبي،

وأضاف حمدي أنه تم وضع البرنامج الذي تتحمل الجامعة كافة تكاليفه بما يعادل عشرة آلاف درهم عن كل طالبـ، بأهداف تعليمية واضحة ومحددة تتصدرها رغبة الجامعة بتكوين جيل من العلماء باعتبارها حاضنة بحثية هامة يمكن أن تسهم في تنمية مهاراتهم وإمكانياتهم العلمية، معلناً بدء الدورة الثانية للبرنامج مطلع سبتمبر المقبل حيث تم فتح باب التقدم لهذا البرنامج لكافة المدارس الحكومية والخاصة مشيراً إلى أن السعة الاستيعابية والعدد الذي يمكن قبوله سيكون محدوداً بعد مقابلة شخصية للطالب وذويه، للتأكد من جديتهم بالانخراط في البرنامج البحثي وموافقة أولياء الأمور خطياً على إحضارهم إلى مقر الجامعة كل يوم سبت طوال المدة.

وقال خلال حفل التخريج الذي جرت مراسمه على مسرح الجامعة أن الطلبة باشروا تدريبهم قبل عامين من الأن بواقع أربعة أيام في الشهر تعرفوا خلالها على مبادئ وتقنيات وطرق البحث العلمي، وتدربوا على مختلف الأجهزة والمعدات الحديثة المستخدمة في البحث العلمي، بعد توزيعهم ضمن مجموعات بحثية يناط بكل منها مهمة تحضير وكتابة إطار عام للبحث العلمي في موضوع يتم الاتفاق عليه، وذلك تحت إشراف أحد أساتذة مركز الأبحاث.

وذكر أن البرنامج التي تنفذه الجامعة هو الأول من نوعه في جامعات الدولة حيث أنه قائم على ما نؤمن به في الجامعة بأهمية غرس سلوكيات البحث العلمي والاحتكاك بالباحثين في مرحلة مبكرة من عمر الطلبة وهو ما نجحنا به في الدورة الأولى من البرنامج، مشيراً إلى طرحهم برنامجا مكثفا في البحث العلمي لطلاب المدارس خلال فترة الإجازات السنوية بعد الفصل الدراسي الأول والثاني ومن ثم الفصل الثالث والأخير لمدة أسبوع وسيكون بالمجان أيضا.

وثمّن مدير جامعة الخليج الطبية مثابرة ودعم أولياء الأمور لأبنائهم الطلبة قائلاً لولا دعمهم ما كان للبرنامج أن يحقق النجاح، كما أشاد بنخبة الأساتذة والباحثين في الجامعة الذين أظهروا التزاماً تاماً بالبرنامج وبذلوا قصارى جهدهم لكي يحقق أهدافه ويخلق مجموعات بحثية فتية قادرة على الانخراط في هذا المجال سواء داخل الدولة أو خارجها.

ودعا الدكتور حسام المستفيدين من البرنامج التواصل مع الجامعة لرصد الأثر الذي حققه البرنامج عليهم مؤكداً أن أبواب الجامعة مشرعة لهم وستقدم الدعم والمساعدة قدر المستطاع وأن الشهادة التي تسلموها ستثري مسيرتهم الدراسية والمهنية كونها شهادة حية على ما تعلموه وأنجزوه. وأضاف حمدي بأن الجامعة مشت عكس التيار العام الذي يميل للانتباه لحقل البحث العلمي في مرحلة تعليمية متأخرة واختارت أن تغرس هذا العلم في عقول الطلبة الصغار مبكراً ليسهموا بدورهم في نقل المعلومة وتحويل العملية التعليمية إلى عملية تعليمية مجتمعية كونهم سيحملون ما تعلموه معهم إلى مجتمعاتهم وهي نظرية تعليمية نؤمن بها ويسعدنا أن نخبركم بأن جامعة الخليج تقدم المنح الدراسية في كافة برامجها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات