سفراء «بالعلوم نفكّر» يفوزون بجائزة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة

شارك 12 شاباً إماراتياً من سفراء «بالعلوم نفكر» في مسابقة معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة، التي تعد أكبر مسابقة علمية دولية للمدارس الثانوية في العالم، والتي أقيمت هذا العام في مدينة فينكس في ولاية أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية.

وفاز مشروع «درع اللاجئين» لطالبات مدرسة المواهب في أبوظبي «ظبية الحوسني وريم الهاجري وآمنة المرزوقي وتحت إشراف الأستاذة داليا عيسى» والذي يعمل على توفير مأوى آمن، سهل التركيب والنقل، ويتميز بمواصفات حماية عالية تفيد اللاجئين بجائزة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة المقدمة من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) والأكاديمية الصغرى للعلوم في أوكرانيا تحت رعاية اليونسكو، وذلك تقديراً لأبحاثهن وعروضهن المميزة في مجال التنمية المُستدامة.

كما وقع الاختيار على مشروعي أروما للواقع الافتراضي والقوارب الأكثر صلابة المصنوعة من الألياف المحلية لشجرة النخيل من قِبل المجلة الدولية لأبحاث المدارس الثانوية لنشرهما في المجلة نظرًا لتفردهما وتميزهما.

كما عرض سفراء البرنامج مشاريعهم العلمية التي تغطي مجموعة واسعة من الابتكارات مثل مشروع، «أروما للواقع الافتراضي» لطالبة مدرسة دبي الوطنية- البرشاء فاطمة عارف البستكي وتحت إشراف الأستاذة نفيسة مصطفى، والذي صمم خصيصاً للمساعدة على التعلم باستخدام جميع الحواس، والمساعدة في تقليل أعراض التوحد والقلق واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عن طريق ربط الروائح العطرية والاسترخاء بالواقع الافتراضي.

واشتملت المشروعات المُشاركة أيضا على مشروع تصميم بدلة ذكية خارجية وحذاء ذكي من أجل الكشف المبكر عن التهاب المفاصل الروماتويدي، بالإضافة إلى مساعدة المرضى خلال المشي وتخفيف الألم والأعراض المصاحبة للمرض، وهو مشروع للطالبتين سارة فكري وحصة إبراهيم وتحت إشراف الأستاذة نفيسة مصطفى من مدرسة دبي الوطنية البرشاء.

وكذلك مشروع تكنولوجيا كهرومغناطيسية الأوزون التي تعالج المياه لإزالة أنواع مختلفة من الملوثات بهدف تحسين نوعية المياه للناس وللأغراض الصناعية، الذي قدمه أحمد وسلطان الحمادي طلبة ثانوية التكنولوجيا التطبيقية، الفجيرة تحت إشراف أسماء عودات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات