ضمن مبادرة «العلوم في الفضاء»

مركز محمد بن راشد للفضاء ينظم ورش عمل لطلاب

نظم مركز «محمد بن راشد للفضاء»، بالتعاون مع شركة نانوراكس ضمن مبادرة «العلوم في الفضاء»، ورشاً عملية، أتاحت لطلاب المدارس مشاركة فريق المركز في إجراء تجارب علمية لدراسة تأثير بيئة الجاذبية الصغرى قبل تنفيذها في الفضاء.

وحضر ورش العمل التي استمرت ليومين، يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، والمهندس سالم حميد المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية، ومدير برنامج الإمارات لروّاد الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء.

وشارك في الورش، هزاع المنصوري، رائد الفضاء الأساسي في مهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية، وسلطان النيادي، البديل لنفس المهمة. وتخلل ورش العمل جلسة حوارية مع رائدي الفضاء الإماراتيين أجابا خلالها عن استفسارات وتساؤلات الطلاب المشاركين. وتضمنت الورش، تجارب علمية من ضمن المناهج التي تدرس في المدارس داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أتيحت الفرصة للطلاب- خلال الورش- لتنفيذ تجارب علمية سيقوم رائد الفضاء، هزاع المنصوري بتنفيذها في محطة الفضاء الدولية لفهم ودراسة تأثير بيئة الجاذبية الصغرى.

وقال يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، «إن الطلاب المشاركين في ورش العمل أبدوا حماسهم وفخرهم للمشاركة في إجراء تجارب علمية متعلقة بعلوم الفضاء».

ومن جانبه، أوضح المهندس سالم المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية، ومدير برنامج الإمارات لروّاد الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء، «أن التجارب التي أجراها الطلاب هي جزء مهم من المهمة العلمية لرائد الفضاء الإماراتي، على متن محطة الفضاء الدولية في شهر سبتمبر المقبل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات