أول منصة تعليمية عربية متنقلة لا تتطلب الاتصال بالإنترنت

تنفيذ مبادرة «مدرسة» في 1000 قرية انطلاقاً من مخيم مريجيب الفهود

باشرت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، تنفيذ المرحلة الأولى من مبادرة توفير منصة «مدرسة» للتعليم الإلكتروني في 1000 قرية لا تتصل بشبكة الإنترنت أو لديها صعوبة في توفير الموارد التعليمية، انطلاقاً من المخيم الإماراتي الأردني في منطقة مريجيب الفهود بمحافظة الزرقاء في المملكة الأردنية الهاشمية.

وذلك بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي. وسوف يستفيد طلاب مدرسة المخيم الإماراتي الأردني بمنطقة مريجيب الفهود البالغ عددهم 2146 طالباً وطالبة بمساعدة 139 مدرساً ومدرسة من الدروس العلمية التي توفرها منصة «مدرسة».

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أطلق في فبراير الماضي مبادرة مدرسة في 1000 قرية نائية، بهدف توفير منصات تعليمية إلكترونية متنقلة للقرى النائية ومخيمات اللاجئين، وذلك لتوفير حلول تعليمية بديلة للطلاب العرب في المناطق التي تواجه صعوبات في الحصول على الموارد التعليمية، للاستفادة من محتوى منصة «مدرسة».

والتي تعد الأكثر تميزاً من نوعها على مستوى العالم العربي، حيث تضم 5000 درس تعليمي بالفيديو تشمل مواد العلوم والرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء وتغطي المراحل المدرسية من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر. ويأتي إطلاق المرحلة الأولى بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تمهيداً لتغطية المناطق النائية في العالم العربي، وقد تم توفير 4 حلول عملية مبتكرة للمخيم هي:

«مدرسة في حقيبة»، وجهاز «مدرسة» اللوحي، وجهاز بث المحتوى التعليمي المتنقّل، ووحدات التخزين الخارجية المحمولة. كما تم توفير حلول منصة «مدرسة» في المكتبة التابعة للمخيم، بحيث تتيح للطلاب الاستفادة من حلولها خارج ساعات الدراسة.

نقطة الانطلاق

وقال الدكتور وليد آل علي، مدير منصة «مدرسة» في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية: «اخترنا الانطلاق في تنفيذ مبادرة توفير محتوى منصة مدرسة للقرى النائية أو غير المتصلة بشبكة الإنترنت من المخيم الإماراتي الأردني بمنطقة مريجيب الفهود».

وأكد أن منصة «مدرسة» التعليمية والحلول المبتكرة المنبثقة منها للتغلب على تحديات عدم توفر الإنترنت والكهرباء في المناطق النائية، تنبع من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الرامية للنهوض بالتعليم في الوطن العربي، وجسر الهوة بين مستويات التعليم المتوفرة في العالم العربي والارتقاء بها إلى المستوى المعتمد في الدول المتقدمة في مجال التعليم.

حلول مبتكرة

من جانبه، أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن مبادرة منصة «مدرسة» لتوفير التعليم في 1000 قرية غير متصلة بالإنترنت في الوطن العربي تجسد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تبني الحلول المبتكرة للتغلب على التحديات التي تواجه مجتمعاتنا العربية وفِي مقدمتها قضايا التعليم.

منصة

يمكن توفير محتوى منصة مدرسة التعليمي على وحدات التخزين الخارجية المحمولة (يو إس بي) وتوصيلها بأجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية للوصول إلى المحتوى التعليمي في حال عدم توفر الإنترنت، بالإضافة إلى توفير المحتوى بحقيبة مدمجة تعمل بشكل فصل تعليمي متكامل يمكن نقله بسهولة، وتحوي 20 جهازاً لوحياً، وجهاز بث محتوى، وجهاز عرض ضوئي، ومكبرات صوت. وتضم الدروس التعليمية المختلفة للمنصة ومواد تعليمية أخرى باللغة العربية تشمل مجموعة مختصة من الكتب الإلكترونية والفيديوهات الثقافية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات