إطلاق أكاديمية الذكاء الاصطناعي الأولى من نوعها في الإمارات

عمر العلماء وعبد اللطيف الشامسي أثناء إطلاق الأكاديمية | من المصدر

أطلقت كليات التقنية العليا «أكاديمية الذكاء الاصطناعي» الأولى من نوعها في الدولة بالشراكة مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي بهدف توفير برامج تعليمية وتدريبية في مجال الذكاء الاصطناعي، تسهم بتطوير معارف وخبرات الكوادر الوطنية وتعزيز قدرتها في هذا المجال للتعامل مع المتغيرات الوظيفية المستقبلية في ظل الثورة الصناعية الرابعة.

جاء ذلك بحضور معالي عمر سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، والدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، وعدد من المسؤولين والخبراء والباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي وذلك ضمن أعمال «قمة عالم الذكاء الاصطناعي» في دبي.

وأكد معالي عمر سلطان العلماء أن إطلاق الأكاديمية يأتي في إطار دعم جهود دولة الإمارات لتحقيق الاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031، ويسهم في توفير منصة جديدة يمكن للشباب من خلالها الحصول على مهارات جديدة تتيح لهم تطوير قدرات وإمكانيات إضافية تساعدهم بتحقيق طموحاتهم المستقبلية.

وأشار معاليه إلى أهمية مساهمة الأكاديمية في تبني كافة أدوات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بما يسهم بتوفير حياة أفضل لأفراد المجتمع، وتطوير منظومة متكاملة توظف التكنولوجيا المتقدمة في المجالات الحيوية على المستوى الحكومي والخاص.

ومن جانبه أكد الدكتور عبداللطيف الشامسي أهمية تأهيل القدرات الوطنية في مجال الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك الطلبة الجدد والموظفون الحاليون، وتطوير خبراتهم وتمكينهم بمهارات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي، موضحاً أن أكاديمية الذكاء الاصطناعي بكليات التقنية العليا ستعمل كشريك للجهات الحكومية والخاصة لتميكن الكفاءات العاملة لديها من المساهمة في مسيرة التحول الرقمي.

وذكر الدكتور الشامسي أن إطلاق أكاديمية كليات التقنية للذكاء الاصطناعي ترتبط «بقفزة الخمسين» للكليات والتي تتجسد في خطة «الجيل الرابع» لإعداد الكفاءات البشرية للمستقبل، حيث تتضمن هذه الخطة ثلاث ركائز أساسية تشمل «إعداد القيادات الفنية» و«تخريج الشركات ورواد الأعمال» و«مبدأ التعليم للجميع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات