الأسرة المتميزة: معايير المؤسسة تحقق شمولية في الحياة الأسرية

فازت أسرة رائد صبحي يوسف عبد الله، من مدرسة تريم الأمريكية الخاصة في الشارقة، بجائزة مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي، فئة الأسرة المتميزة، متربعةً على عرش الفوز بهذه الفئة.

وأكد رب الأسرة أن مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز تسعى إلى نشر ثقافة الإبداع والتميز بين جميع فئات المجتمع التربوي، مما ينعكس إيجاباً على نمو المجتمع الإماراتي وتطوره ونهضته، وأن المعايير العشرة لفئة الأسرة المتميزة شاملة لجميع مكوّنات الحياة الأسرية من تخطيط، ورعاية أكاديمية ودينية وصحية، وعلاقات أسرية قوية ومتينة.

وأشار إلى أن الأسرة تطمح إلى الاستمرار في نهج التميز، من خلال المحافظة على الإنجازات وتحقيق المزيد من النجاح، فالأسرة هي أساس المجتمع، فإذا صلحت صلح المجتمع.

وتحدث رب الأسرة رائد صبحي عن أسباب تميز أسرته، وقال: «الأسرة المتميزة حلم يراود الجميع، للإيمان المطلق بأنّها وحدة بناء المجتمع، وتميزها يعني مجتمعاً آمناً مثقفاً وواعياً، ولدى الأسرة رؤية واضحة وتخطيط سليم يراعي قدرات ومهارات كل فرد فيها، إضافة إلى توزيع المهام على جميع أفراد الأسرة بشكل يتناسب مع موقع وإمكانات كل فرد فيها».

انتظام

وتطرق رائد صبحي إلى أفضل ممارسات الأسرة على الصعيدين الديني والاجتماعي، فقال: «يلتزم أفراد الأسرة بحفظ أجزاء من القرآن الكريم والحديث الشريف من خلال الانتظام في حضور حصص التلاوة في المسجد، إضافة إلى جدول متابعة الأب والأم لحفظ الأبناء أجزاء القرآن الكريم، ويتميز أفراد الأسرة بحرصهم على تعميق الجانب الاجتماعي من خلال الالتحاق بمجلس القيادات الإبداعية الشابة لجائزة الشيخة لطيفة، والالتحاق بالعديد من الورش والدورات في مجال القيادة والتواصل وتنمية الذات، والأعمال التطوعية المختلفة كإعادة تدوير الأوراق وزراعة الأشجار مع مجموعة عمل الإمارات للبيئة وعضوية جمعية دبي للفلك وجمعية حماية اللغة العربية».

وعن أفضل ممارسات الأسرة على الصعيد الدراسي، قال رائد صبحي: «التميز الدراسي حليف جميع الأبناء في الأسرة، وقد تميز الأبناء في المواد الدراسية كافة، العلمية منها والأدبية، وقد حقق جميع الأبناء تقدماً دراسياً مميزاً على مدى السنوات السابقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات