هيئة المعرفة: 78 % من خدمات التعليم العالي يوفرها القطاع الخاص

أكدت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أن 78% من خدمات التعليم العالي في دبي يوفرها القطاع الخاص، حيث يتميز واقع التعليم العالي الراهن في دبي بحركة متسارعة باستمرار تسعى لإثرائه لمواكبة أرقى المستويات.

وقال الدكتور عبد الله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام الهيئة إن دبي تمثل أكبر تجمع في العالم لفروع الجامعات الدولية، حيث يبلغ عدد فروع الجامعات الدولية في دبي 33 فرعاً، وفي سنغافورة 14، وفي ماليزيا 16 فرعاً.

وأوضح أن الجامعات الدولية في إمارة دبي شهدت نمواً متزايداً على مدى السنوات العشر الماضية، وتضاعف عدد الدارسين فيها، حيث كان يبلغ عدد الطلاب الدارسين فيها في عام 2008 نحو 12 ألف طالب وطالبة، بينما يدرس حالياً في 33 جامعة دولية ما يقارب من 30 ألف طالب وطالبة، وتتنوع تخصصاتها وبرامجها التي تتواكب مع النمو الاقتصادي وتوجهات الدولة نحو المستقبل.

نمو

واعتبر الكرم أن النمو في أعداد فروع الجامعات الدولية بدبي قد أسهم في تحفيز النمو بقطاع التعليم العالي في الإمارة بما يتواكب مع متطلبات ومهارات سوق العمل المستقبلي في الدولة، الأمر الذي أسهم بدوره في تعزيز مكانة دبي بوصفها وجهة إقليمية جاذبة للتعليم والتعلم، موضحاً أن مؤسسات التعليم العالي بلغ عددها 64 مؤسسة، بواقع 5 مؤسسات اتحادية، وتمثل 5% من إجمالي المؤسسات في دبي، و11 مؤسسة حكومية تمثل 17%، و33 مؤسسة دولية تمثل 52%، و17 مؤسسة محلية تمثل 27% من إجمالي المؤسسات.

تفاعل

وقال الكرم إن الجامعات في دبي تتميز بتفاعلها السريع مع الاستراتيجيات الاتحادية، وتعمل على ترجمتها من خلال البرامج الجديدة التي يطرحونها، والتي تواكب سوق العمل. ولفت إلى أن دبي تبذل جهوداً كبيرة لاستقطاب الطلاب الدوليين خلال وضوح التشريعات والترخيص، والإعلان عن الإقامات طويلة المدى للطلبة.

وقال إن أبرز 3 عوامل تركز عليها هيئة المعرفة في استقطاب فروع الجامعات الدولية هو أن تكون ذات مكانة تعليمية مرموقة، وضمان جودة دولي، وطرح برامج وتخصصات تواكب سوق العمل.

ولفت إلى أن هيئة المعرفة تشارك في المحافل الدولية للتنسيق بين الجامعات والجهات الاستثمارية، لافتاً إلى أن الفترة الماضية تمّ التركيز على الصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات