تكريم 40 جهة حكومية وخاصة مشاركة بتدريب طلبة جامعة الإمارات

أكد الدكتور محمد السويدي، مساعد عميد كلية الإدارة والاقتصاد والتطوير المهني، في جامعة الإمارات أهمية الشراكة الاستراتيجية بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في تدريب وتأهيل واستقطاب الخريجين والخريجات من مختلف التخصصات الأكاديمية في شقي الإدارة والاقتصاد وتخصصاتها الفرعية، وحاجة سوق العمل لتلك التخصصات كرافد وطني لإعداد الكوادر الوطنية.

والمساهمة في قيادة وإدارة العمل المؤسسي في مختلف قطاعات العمل التي تحتاجها الدولة، لاسيما أن كلية الإدارة والاقتصاد قدمت الآلاف من الخريجين والخريجات بكفاءات علمية ومهنية متميزة وقادرة على مواكبة تطوّر تقنيات ومهارات العمل. وحرصها على تطوير مسافتها ومخرجتها وطرها التخصصات وبرامج الدراسات العليا النوعية.

جاء ذلك خلال حفل التكريم الذي أقامته الجامعة لتكريم 40 جهة حكومية وخاصة من الشركاء الاستراتيجيين بالدولة المعنيين بتدريب طلبة كلية الإدارة والاقتصاد للعام الجامعي الحالي 2019-2018 تقديراً لجهودهم الفاعلة في صقل مهارات الطلبة المهنية، وإثراء الجانب التطبيقي لهم، وتلبية لمتطلبات سوق العمل من الكوادر الوطنية المؤهلة في مختلف القطاعات الحيوية بالدولة.

وأشار إلى أهمية دور الشركاء الاستراتيجيين في المشاركة بالعملية التعليمية، وتعزيز الجانب العملي في المخرجات التعليمية لطلبة الكلية، وأكد حرص إدارة جامعة الإمارات «جامعة المستقبل» على تعزيز هذه الشراكة الفاعلة، بما يحقق رسالتها التعليمية في تعزيز بناء الاقتصاد المعرفي، من خلال توفير فرص التدريب العملي لطلبة الكلية، ومساعدتهم في ربط مهاراتهم بمتطلبات سوق العمل في مختلف مجالات علوم الإدارة والاقتصاد، لتحقيق تطلعات الدولة في رفد سوق العمل بالكوادر الوطنية المؤهلة.

وأضاف، بأن الجامعة تقدم إلى شركائها الاستراتيجيين نتائج البحوث العلمية وتزوّدهم بأحدث ما توصلت إليه من النتائج البحثية العالمية في العلوم الإدارية والاقتصادية، وإن الجامعة تثمّن دور ما تقوم به هذه المؤسسات من تقديم الدعم اللازم لتدريب طلبة الكلية في مختلف أقسامها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات