«حمدان الذكية» تستعرض تجربتها في تطوير المنظومة التعليمية

في خطوة نوعية هي الأولى لجامعة من مجلس التعاون الخليجي، انضمت «جامعة حمدان بن محمد الذكية» إلى نخبة الجهات المشاركة في «المنتدى العالمي الأول للتعليم العالي والبحث العلمي»، الذي انطلقت أعماله في مصر، برعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، لبحث واقع ومستقبل التعليم العالي والبحث العلمي من منظور الابتكار والتكنولوجيا والمعرفة. واستعرض الدكتور منصور العور، رئيس الجامعة، أبرز الملامح المميزة للتجربة الريادية، التي تقودها الجامعة باعتبارها إحدى أبرز مهندسي التعليم العالي إقليمياً وعالمياً، وسط إشادة واسعة بدورها المحوري في قيادة مسيرة تغيير وجه التعليم التقليدي، استناداً إلى دعائم متينة قوامها الابتكار والإبداع.

وألقى الدكتور منصور العور محاضرة بعنوان «مستقبل التعليم العالي»، سلط خلالها الضوء على تجربة «جامعة حمدان بن محمد الذكية» في تقديم نموذج عالمي متفرد في إعادة صياغة مستقبل التعليم العالي عبر تبني نهج التعليم الذكي، لافتاً إلى أنّ الجامعة حازت قصب السبق في إدماج التكنولوجيا المتقدمة في تطوير المنظومة التعليمية لا سيما مع تبني «نظرية الألعاب في التعلم» وإطلاق «كلية الذكاء الاصطناعي» الموجهة لتحفيز وتطوير واستحداث المهارات التعليمية الذكية والضرورية لاستشراف وصنع المستقبل.

وقال العور: «تقع على كاهل المؤسسات التعليمية توطيد أطر التعاون والتنسيق في سبيل إيجاد سبل جديدة وآليات مبتكرة لتعزيز دور التعليم في تحديد ملامح المستقبل وتحقيق أهداف التنمية الشاملة والمستدامة على مستوى المجتمعات المحلية والعالمية. لذا، فإننا نلتزم في «جامعة حمدان بن محمد الذكية» في تعميم تجربتنا السباقة باعتبارنا أول جامعة معتمدة ترفع لواء التعليم الذكي إقليمياً والنموذج المتفرد عالمياً في تشكيل مستقبل التعليم العالي وفق ركائز ثلاث هي الابتكار والانطلاق والتحوّل، لبناء أجيال مؤهلة معرفياً وأكاديمياً وابتكارياً لصنع المستقبل، تماشياً مع التوجيهات السديدة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي والرئيس الأعلى للجامعة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات