طفل مواطن يطلق ابتكار «الحارس الإلكتروني»

عبدالله الظاهري يعرض ابتكاره

أطلق الطفل الإماراتي عبدالله سالم جمعة الظاهري، مؤخراً ابتكاراً أطلق عليه تسمية «الحارس الإلكتروني» وهو جهاز يقوم بإصدار صوت، بالإضافة إلى إضاءة تنذر بمرور جسم ما.

ويساعد الابتكار أصحاب المنزل على الانتباه لدخول أي شخص للبيت، كما ينبه الأمهات إلى أطفالهن في حال دخول الصغار إلى مناطق محظورة في المنزل، أو صعودهم على الدرج أو النزول منه. ويطمح الظاهري في أن يكون مبتكراً يقدم الكثير من الابتكارات التي تخدم المجتمع بشتى شرائحه وترد الجميل للوطن الغالي، كما يحرص أيضاً على تصميم ابتكارات تقدم حلولاً للتحديات وتسهم في تطوير أنماط الحياة، وفق رؤية مستقبلية تدعم توجهات الدولة للارتقاء بالمجتمع.

وقال الظاهري، الطالب في الصف السادس بمدرسة العين، حلقة ثانية: «يتكون الابتكار من حساسات، وجهاز يبعث صوتاً وآخر يبعث إضاءة، وبطاريات».

وتابع: «لدي ابتكار آخر وهو عبارة عن سيارة تعمل بخاصية الاستشعار، وقمت بتزويد السيارة بنظام حساس، فعندما يشعر بأي جسم فإنه يعطي مباشرة طاقه للمحرك ليعمل على تحريك العجلات، وحينها تتحرك السيارة. ويمكن استخدام هذه الفكرة لتحريك عربات التسوق للحد من انتقال العدوى الناتجة عن ملامسة المتسوقين للعربة لتحريكها. كما أنها قد تفيد الأطفال الذين يعانون من قلة التركيز من خلال صنع ألعاب تعمل بهذه الخاصية، بحيث يركز الطفل على نقطة معينة لتحريك اللعبة. وهي أيضاً مفيدة جداً لفئة أصحاب الهمم لمساعدتهم في تحريك الكرسي المتحرك دون الحاجة للمساعدة لتحريكه».

دعم

وقالت والدة الطفل عبدالله الظاهري في حديثها لـ«البيان»: يحرص ابني على المشاركة الفعلية في شتى الورش والبرامج التي تُعنى بالابتكار. حيث شارك مؤخراً في ورشة «ستيم» المعززة لرواد التكنولوجيا، والتي نظمتها دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي بالتعاون مع شركة «كريتف روبوتكس». وتمكن مع نهاية البرنامج في تعزيز قدراته الإبداعية والابتكارية، وزرع روح التحدي والاكتشاف. ولديه اهتمامات كثيرة لاسيما في مجال الروبوتات. وأضافت: أتمنى أن يتم دعم الابتكارات والاختراعات العلمية للطلبة والطالبات، بحيث تُصنع بمعايير عالمية تحت شعار صنع في الإمارات. إضافة إلى ضرورة الاهتمام بالمبدعين والمبتكرين لإنتاج الإبداع والمعرفة. وتنظيم الأنشطة والفعاليات الإبداعية في المدارس والجامعات والمؤسسات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات