مبادرة «الكتب الناطقة» تمكن الأطفال المرضى من سماع وقراءة القصص

التفتت الطالبة مريم رمضان هاشم من مدرسة منار الإيمان في عجمان إلى معاناة الأطفال من المرضى الذين لا تمكنهم ظروفهم الصحية من القدرة على القراءة القصص والاستمتاع بها كأقرانهم الآخرين، فأطلقت مبادرة الكتب الناطقة «التي تقوم بتسجيل قصص مختارة على وحدة تخزين باستخدام سماعة لتمكين الأطفال من الاستماع إليها دون أن تحول ظروفهم الصحية دون ذلك.

وتهدف المبادرة إلى رسم البهجة على وجوه الأطفال المرضى، وتبديد الضجر بسماع القصص، ومن خلال توظيف الأفكار الابداعية البسيطة.

وقالت الطالبة مريم رمضان هاشم إنها فخورة بمبادرة القصص الناطقة وبتعاون زميلاتها في فريق الهلال الطلابي، مشيرة إلى أنه تم توزيع عدد من هذه القصص الناطقة على الأطفال المصابين بالأورام السرطانية بمستشفى دبي.

وأكدت الدكتورة جنان محمود مسؤولة الهلال الطلابي ومعلمات المواد أن المشاريع الابتكارية التي تقوم بتنفيذها طالبات المدرسة تحظى برعاية فاطمة المطروشي مديرة المدرسة، مؤكدة أن صدى مبادرة الكتب الناطقة كان كبيرا وتحديدا عند توزيعها على الأطفال مرضى الأورام السرطانية في مستشفى دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات